۶۵۷مشاهدات
وعن ما حصل في مصر التي تعتبر مركزا للتجارة بين الشرق والغرب وما يحدث فيها سيتكرر في نموذج اخر مما حصل فيها في العالم العربي كما حدث مع تاسيس جماعة الاخوان المسلمين عندما ...
رمز الخبر: ۳۵۱۷
تأريخ النشر: 05 March 2011
شبکة تابناک الأخبارية: قال مستشار رئيس مجلس الشورى للشؤون الدولية انه في الوقت الذي يتميز سلوك الرئيس الليبي بالجنون فان النفط الليبي يعد افضل انواع النفط الخفيف في العالم فان امريكا تعمل على صياغة الاوضاع في ليبيا وفق الاسلوب الذي تم تنفيذه في العراق اذا ما اصر القذافي على عدم التنحي .

و ذكر حسين شيخ الاسلام خلال اجتماع نقابة المهندسين , لاشك ان منطقة الشرق الاوسط تعد اكثر مناطق العالم اهمية ومن ينجح في السيطرة عليها سيكون بامكانه فرض الهيمنة على جميع ارجاء العالم لكن ما حدث فيها من تحولات فان النتائج ستصب في مصلحة الشعوب العربية بما يتحقق لها من الشموخ .

واشار شيخ الاسلام الى حقول النفط في المنطقة التي تهيمن عليها الصين وامريكا فان تعمل على جعل هذه المنطقة خاضعة لها الا ان الثورة الاسلامية قلبت الاوضاع عليها حتى الان بعد الصحوة الاسلامية التي اطلقتها في هذه المنطقة .

وعن اهمية مصر بالنسبة الى امريكا والكيان الصهيوني قال مستشار رئيس مجلس الشورى , ان وزير الخارجية الامريكي الاسبق هنري كسينجر تحدث عن اهمية مصر ان الحرب على ( اسرائيل ) لن تقوم بدون مصر كما ان السلام مع العرب لن يتم بدون سوريا وهو ما شهدناه خلال الحرب على غزة حين وقفت مصر الى جانب الكيان الصهيوني بصورة علنية .

وعن تحولات المنطقة قال حسين شيخ الاسلام ان ليبيا تتميز بتعدد وجود القبائل التي تعيش في المدن فاننا نجد عدم وجود احزاب او قوى سياسية كما ان شرق ليبيا وغربها تتميز بالهيكلية القبلية مشيرا الى ما يعرف به القذافي من الجنون فان ليبيا تحتوي افضل انواع النفط الخفيف فان امريكا بصدد تنفيذ ذات المشهد الذي نفذته في العراق عبر الهيمنة على ليبيا .

وعن ما حصل في مصر التي تعتبر مركزا للتجارة بين الشرق والغرب وما يحدث فيها سيتكرر في نموذج اخر مما حصل فيها في العالم العربي كما حدث مع تاسيس جماعة الاخوان المسلمين عندما تاسست في مصر ثم امتدت بعد ذلك الى بقية الدول العربي واليوم نجد ان 50 بالمئة من امن الكيان الصهيوني يعتمد على مصر في ظل الشعار الذي اطلقه الامام الراحل رض بان مصير ( اسرئيل ) الى الزوال .
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: