۱۲۰مشاهدات
وقال مالكي عثمان، انه فضلا عن التعاون الاقتصادي، فانه بالامكان تعزيز العلاقات الثنائية في المجالات الثقافية والفنية والتعليمية وتبادل الاساتذة والطلبة الجامعيين.
رمز الخبر: ۳۴۷۹۶
تأريخ النشر: 05 April 2017
شبکة تابناک الاخبارية: أكد وكيل وزارة الخارجية الايراني مرتضى سرمدي بان الارضية متوفرة في ايران للانشطة الاقتصادية للشركات السنغافورية ومنها الاستثمار في مجال الطاقة، مؤكدا على ازالة العقبات المحتملة وكذلك تعزيز التبادل المصرفي.

وخلال استقباله وزير الدولة لشؤون الخارجية والدفاع السنغافوري محمد مالكي عثمان في طهران الثلاثاء، قال سرمدي، انه وبعد ازالة الحظر عن الجمهورية الاسلامية الايرانية توفرت الارضية لتطوير العلاقات والتعاون بين البلدين في جميع المجالات ومنها الاقتصادية والتجارية.

واوضح انه وبعد الاتفاق النووي اعلنت الشركات الاجنبية من مختلف الدول استعدادها لتوظيف الاستثمارات في ايران وقال، ان الارضية متوفرة للانشطة الاقتصادية للشركات السنغافورية في ايران ومنها الاستثمارات في مجال الطاقة.

واكد وكيل الخارجية الايراني ارادة المسؤولين الايرانيين لتطوير العلاقات مع سنغافورة واضاف، انه ومع ازالة العقبات المحتملة يجدر توفير ظروف التعاون الاقتصادي والاستثماري اكثر فاكثر حيث ان الخطوة الاهم في هذا المجال تتمثل في تعزيز التبادل المصرفي.

من جانبه اشار وزير الدولة لشؤون الخارجية والدفاع السنغافوري خلال اللقاء الى الماضي الحضاري لايران واعلن الاستعداد لتطوير العلاقات الثنائية مع الجمهورية الاسلامية الايرانية وقال، نامل بتوفير ارضيات تطوير التعاون الاقتصادي والاستثماري للشركات السنغافورية في ايران على وجه السرعة.

وقال مالكي عثمان، انه فضلا عن التعاون الاقتصادي، فانه بالامكان تعزيز العلاقات الثنائية في المجالات الثقافية والفنية والتعليمية وتبادل الاساتذة والطلبة الجامعيين.

واكد هذا المسؤول السنغافوري عزم حكومة بلاده لتسهيل الظروف للمزيد من تطوير العلاقات والتعاون الثنائي مع الجمهورية الاسلامية الايرانية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: