۱۵۸مشاهدات
الرئيس روحاني:
واكد بانه على الشعب ان يعول ويعقد الامل دوما على صناديق الاقتراع وفيما لو شعر بالياس منها وانقطع امله منها فتلك نهاية الديمقراطية والسيادة الشعبية.
رمز الخبر: ۳۴۷۸۰
تأريخ النشر: 04 April 2017
شبکة تابناک الاخبارية: أكد الرئيس الايراني حسن روحاني بان الاتفاق النووي أفضى الى إزالة شبح التهديد وتحطيم سلسلة الحظر الظالم المفروض على البلاد.

وفي حديثه صباح اليوم الاثنين خلال استقباله حشدا من مسؤولي البلاد ومدراء الاجهزة التنفيذية المختلفة لمناسبة عيد النوروز، وبدء العام الايراني الجديد (بدأ في 21 اذار/مارس)، قال الرئيس روحاني، ان بذل الجهد للانتاج الموفر لفرص العمل في البلاد مسؤولية دينية ووطنية وثورية وان هدف الحكومة في العام الجديد هو توفير اكثر من 700 الف فرصة عمل.

وتمنى عاما زاخرا بالرفاه العام وتوفير فرص العمل للشباب والامن والنمو والازدهار في جميع المجالات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والسياسية واضاف، ان توفير فرص العمل يعد احدى اهم القضايا الاقتصادية والاجتماعية والامنية في البلاد وفيما لو شعر المواطنون بان العمل يمضي في الاتجاه الصحيح فان الامل والاستقرار العام سيتعزز في المجتمع.

واشار الى جهود الحكومة في مجال توفير فرص العمل واوضح بانه كانت هنالك دول قليلة في العالم تمكنت من توفير اكثر من 600 الف فرصة عمل خلال العام الماضي واضاف، لقد تمكنا من توفير 700 الف فرصة عمل خلال العام الماضي ولكن ينبغي مضاعفة الجهود من اجل رفع هذا الرقم نظرا للتراكم المتزايد في طلبات الحصول على العمل.

واعتبر ان من منجزات الحكومة الحالية تحقيق الميزان التجاري الايجابي والتضخم احادي الرقم والخروج من الركود وتقوية مسيرة توفير فرص العمل وتحديث صناعات النقل الجوي والسككي والطرقي وتنشيط 24 الف وحدة صناعية في البلاد.

واشار الى دور الاتفاق النووي في تحقيق قسم من هذه المنجزات واضاف، لقد كان هدفنا في الاتفاق النووي هو ازالة شبح التهديد عن البلاد وكذلك تحطيم سلسلة الحظر الظالم والمفروض، وهي جميعها امور تحققت في ظل العون الالهي وتوجيهات سماحة قائد الثورة الاسلامية ودعم الشعب.

وتابع الرئيس الايراني، اننا وللمرة الاولى منذ المصادقة على وثيقة الافاق المستقبلية (الخطة التنموية العشرينية التي تنتهي في العام 2025)، حققنا نموا بنسبة 8 بالمائة في العام الماضي وهو امل انتظرناه 12 عاما.

واعتبر الحصانة امام الضغوط الخارجية بانها من ضمن اهداف الاقتصاد المقاوم وقال، ان الاكتفاء الذاتي في مجال انتاج القمح وتوفير المواد الغذائية التي تحتاجها البلاد وتوفير الغاز وزيادة صادرات النفط، من ضمن الجهود المبذولة في مجال الاقتصاد المقاوم.

وفي جانب اخر من حديثه اشار الرئيس روحاني الى الانتخابات المهمة القادمة، الرئاسية والبرلمانية والبلدية، مؤكدا ضرورة المشاركة القصوى فيها كونها مهمة جدا لرفعة وعظمة البلاد ورفع مكانتها وقال، اننا نسعى لاجراء انتخابات حماسية ورائعة ومترافقة مع الاخلاق والمنافسة النزيهة في البلاد ولا نريد انتخابات كما في بعض الدول التي تترافق مع السلوكيات السيئة وتشويه السمعة.

واكد بانه على الشعب ان يعول ويعقد الامل دوما على صناديق الاقتراع وفيما لو شعر بالياس منها وانقطع امله منها فتلك نهاية الديمقراطية والسيادة الشعبية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: