۱۴۴مشاهدات
محمد جواد ظريف:
واوضح رئيس الجهاز الدبلوماسي الايراني، هذه الاجراءات مازالت للاسف تمنع التنفيذ الكامل للاتفاق النووي.
رمز الخبر: ۳۴۴۸۴
تأريخ النشر: 31 January 2017
شبکة تابناک الاخبارية: اعتبر وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف برامج ايران الدفاعية بانها خارجة عن اطار القرار الاممي 2231 والاتفاق النووي، مؤكدا بان ايران لن تربط ابدا مسالة الدفاع عن نفسها بسماح الاطراف الاخرى لها.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي المشترك لوزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف مع نظيره الفرنسي جان مارك ايرولت، في ختام المحادثات التي جرت بين الجانبين اليوم الثلاثاء بطهران.

واشار ظريف الى ان الفرصة توفرت لبحث العلاقات بين البلدين ودراسة مدى التقدم الحاصل وقال، سنشهد خلال الشهر القادم عملية انتاج مشترك للسيارات.

كما اشار وزير الخارجية الايراني الى مجالات التعاون بين الجانبين في مجال طائرات "ايرباص" وبناء المطارات وانشاء الطرق واضاف، انه تم التوصل اليوم خلال المحادثات الى توافقات من ضمنها توقيع اتفاق في مجال مكافحة غسيل الاموال بين مسؤولي البلدين.

واوضح بان الجانبين تباحثا حول تعهد الطرفين في مجال تنفيذ الاتفاق النووي واضاف، سنبحث في مادبة غداء العمل حول مكافحة الارهاب وقضايا اخرى.

وفي الرد على سؤال لمراسل وكالة "فرانس 24" فيما اذا كان يؤكد اجراء ايران لاختبار صاروخ باليستي ام لا قال ظريف، ان الوكالة الدولية للطاقة الذرية والدول الاعضاء في الاتفاق النووي اعلنت مرارا لغاية الان بان ايران التزمت بتعهداتها ازاء الاتفاق وانها نفذته بصورة كاملة.

واضاف، اننا ومع الاسف لن نر من الاطراف الاخرى للاتفاق النووي خاصة اميركا التزاما في هذا المجال يوازي ما كنا نحن ملتزمين به واضطررنا لبذل الجهود من اجل تنفيذ قرارات وترتيبات الاتفاق النووي وان نستفيد من الضغوط السياسية حيث تمكنا لغاية الان من تنفيذ الاتفاق الى حد كبير رغم عراقيل ونكث العهود من جانب اميركا واحد امثلتها القرارات الاميركية العابرة للحدود.

واوضح رئيس الجهاز الدبلوماسي الايراني، هذه الاجراءات مازالت للاسف تمنع التنفيذ الكامل للاتفاق النووي.

واعتبر ظريف برامج ايران الدفاعية بانها خارجة عن اطار القرار 2231 والاتفاق النووي واضاف، ان ايران لن تربط الدفاع عن نفسها بسماح الاطراف الاخرى لها.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: