۲۵۱مشاهدات
واكد قائلا، بان ايران ليس لها اي ماض استعماري ولم تكن مستعمرة من قبل اي دولة اخرى ولم تعتد على مدى القرون الماضية على اي دولة اخرى او جارة لها.
رمز الخبر: ۳۴۴۱۸
تأريخ النشر: 28 January 2017
شبکة تابناک الاخبارية: أكد الرئيس الايراني حسن روحاني بان زمن بناء الجدران بين الشعوب قد ولّى ، لافتا الى ان من يقوم بذلك نسى ان جدار برلين قد انهار منذ اعوام طويلة.

جاء ذلك في كلمة للرئيس روحاني خلال الملتقى السابع عشر للمعاهدة العالمية للمرشدين السياحيين، المنعقد بطهران، وفي الرد على القرار الاخير الموقع من قبل الرئيس الاميركي دونالد ترامب ضد ايران وعدد اخر من الدول.

وفي مستهل كلمته رحب الرئيس روحاني بالامين العام لمنظمة السياحة العالمية طالب الرفاعي والحاضرين، لافتا الى تاريخ ايران وحضارتها العريقة وثقافتها الكبيرة.

واشار الى الثورة الاسلامية في ايران والتي اثمرت عن تحقيق الاستقلال السياسي للبلاد وقال، ان احد اكبر منجزات هذه الثورة هو السيادة الوطنية للشعب على اساس الديمقراطية وصناديق الاقتراع والعزة والكرامة التي تحققت لهذا الشعب العظيم.

كما نوه الى الحرب العدوانية التي شنها نظام صدام على مدى 8 اعوام في عقد الثمانينات من القرن الماضي (1980-1988) والتي تم التصدي لها اعتمادا على ارادة الشعب الايراني وصموده وثباته من دون اي دعم خارجي.

واكد قائلا، بان ايران ليس لها اي ماض استعماري ولم تكن مستعمرة من قبل اي دولة اخرى ولم تعتد على مدى القرون الماضية على اي دولة اخرى او جارة لها.

كما لفت الرئيس روحاني الى التعايش السلمي في ايران بين مختلف قومياته وطوائفه، وكذلك وجود نواب للاقليات الدينية في البرلمان الايراني واضاف، ان اليهود والمسيحيين والزرادشتيين لهم الحرية في ايران مثلما هي متوفرة للمسلمين، حيث يتعايشون سلميا الى جانب بعضهم بعضا.

ونوه الى الخدمات العلمية التي قدمتها ايران للعالم على مدى تاريخها بمفكريها وعلمائها الكبار من امثال "بوعلي سينا" و"زكريا الرازي" و"فارابي" و"خواجة نصير طوسي" وشعرائها العظام من امثال "فردوسي" و"حافظ" و"سعدي".

واوضح الرئيس روحاني بان ايران اثبتت للعالم واوصلت نداءها هذا بصوت عال الى العالم بانها دولة داعية للسلام والصداقة واضاف، اننا نفخر بالسلام والصداقة والاخوة والتعايش، فاليوم ليس وقت بناء الجدران بين الشعوب، وهم قد نسوا بان جدار برلين قد انهار قبل اعوام طويلة مضت.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار