۲۱۴مشاهدات
ولفت مندوب ايران الى ان الاسس النظرية الاسلامية تمخضت عن اصدار قائد الثورة فتوى تحريم انتاج وتخزين واستخدام الاسلحة النووية.
رمز الخبر: ۳۴۳۸۸
تأريخ النشر: 24 January 2017
شبکة تابناک الاخبارية: حذر مندوب ايران في مؤتمر ناكازاكي الدولي لنزع الاسلحة محمد حسن دريائي من مخاطر الترسانة النووية الاسرائيلية على المنطقة والعالم.

وقال دريائي، في كلمته امام المؤتمر يوم الثلاثاء، ان قلب الحقائق هو نهج مستمر يعتمده الكيان الصهيوني الذي يمتلك ترسانة تضم مئات الرؤوس النووية مايشكل خطرا جادا على المنطقة بل على العالم برمته.

واعرب المشرف على دائرة الشؤون السياسية والامن الدولي بوزارة الخارجية الايرانية عن اسفه لعدم اهتمام اي بلد لديه ترسانه نووية بخطة نزع الاسلحة ولم تتخذ الدروس والعبر من هجومي ناكازاكي وهيروشيما.

واكد ان العالم ينبغي ان يمارس الضغوط على الكيان الاسرائيلي بهدف صنع شرق أوسط خال من الاسلحة النووية والمساهمة في نيل هذا الهدف.

ووصف البرنامج النووي للكيان الصهيوني بانه يثير القلق الجاد للمجتمع الدولي والعالم برمته.

ودعا دريائي الى استتباب وتعزيز الامن البشري وتنفيذ حقوق الانسان في مجال التسليح وضرورة متابعة التعهدات والالتزامات الحقوقية للبلدان صاحبة الترسانات النووية وفق المادة 6 بانها من أهم العناصر المؤثرة في مجال امحاء الاسلحة النووية.

ولفت مندوب ايران الى ان الاسس النظرية الاسلامية تمخضت عن اصدار قائد الثورة فتوى تحريم انتاج وتخزين واستخدام الاسلحة النووية.

وعدّ الطريق الافضل لاستتباب امن البشرية يتمثل بالامحاء الكامل لهذا النوع من الاسلحة، مشددا انه مادام هناك رأس نووي واحد في العالم فان احتمال تكرر هجومي ناكازاكي وهيروشيما سيبقى قائما.

ودعا دريائي الى تضافر عالمي في جهود مكافحة هذا النوع الاسلحة ودعا اليابان، باعتبارها ضحية للاسلحة الذرية، الى اداء دور اكثر نشاط على صعيد مكافحة هذه الاسلحة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: