۳۵۸مشاهدات
المقال إنتهى إلى أنه بات من الواضح أن لا أحد في البيت الأبيض يحب محمد بن سلمان فعلا، إلا أن الواقع يحتم على الجميع التعامل معه.
رمز الخبر: ۳۲۵۳۹
تأريخ النشر: 16 June 2016
شبکة تابناک الاخبارية: عن الغموض الذي يلف إحتمال لقاء ولي ولي العهد السعودي الرئيس الأميركي باراك أوباما، رغم وصوله واشنطن، نشرت مجلة "فورين بوليسي” مقالا لجون هاتسون.

المقال أشار إلى أن الوسائل الإعلامية السعودية أكدت خبر اللقاء بين محمد بن سلمان وأوباما، إلا أن البيت الأبيض رفض في المقابل التأكيد، وأشار المتحدث بإسمه إلى ان جدول الزيارات غير محدد بعد.

المقال إعتبر أن عدم تأكيد الزيارة رغم وصوله إلى أميركا، هو إهانة دبلوماسية. وأشار إلى أنها قد تتعلق بالخلافات بين البلدين، أو بعدم الإرتياح الأميركي من محاولة الأمير الشاب لعب دور أكبر.

المجلة أشارت إلى انه في حال أرادت واشنطن التملص من اللقاء، فكان التذرع بهجوم أورلاندو وإنشغال الرئيس به، إلا أن المتحدث بإسم البيت الأبيض رفض المواجهة والحديث عن جدول لقاءات بن سلمان.

المقال أكد أن كبار المسؤولين الأميركيين وخاصة في وكالة الاستخبارات المركزية يفضلون التعامل مع ولي العهد السعودي محمد بن نايف. وأوضح أن السبب هو أن لديه عقوداً من الخبرة في العمل على قضايا الاستخبارات ومكافحة الإرهاب مع الولايات المتحدة. هذا التفضيل، وعدم رغبة أوباما في المساهمة في تعزيز إستيلاء بن سلمان على السلطة قد يكون بحسب الفورين بوليسي السبب الرئيس لعدم فرش السجاد الأحمر أمام بن سلمان.

المقال إنتهى إلى أنه بات من الواضح أن لا أحد في البيت الأبيض يحب محمد بن سلمان فعلا، إلا أن الواقع يحتم على الجميع التعامل معه.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: