۳۶۹مشاهدات
وتحولت الكثير من قصائده الثورية الى أناشيد تقرأ في المدارس وقد بثتها محطات الاذاعة والتلفزيون في ايران.
رمز الخبر: ۳۲۴۷۷
تأريخ النشر: 11 June 2016
شبکة تابناک الاخبارية: توفي الشاعر الايراني الكبير حميد سبزواري المكنّى بشاعر الثورة صباح يوم السبت في احدى مستشفيات طهران عن عمر ناهز الـ 91 عاما.

وكان الشاعر حسين ممتحني الذي كتب قصائده باسم حميد سبزواري قد ولد في مدينة سبزوار / شمال شرق ايران/ عام 1925 في اسرة متدينة وورث قريحة الشعر عن أبيه وجده وبدأ بكتابة الشعر منذ صباه حيث كان عمره 14 عاما.

وللشاعر الفقيد 7 دواوين مطبوعة ، وانشد قصائد كثيرة بعد قيام الثورة الاسلامية والتي قرأ الكثير منها اثناء التظاهرات والمسيرات الشعبية.

وسجل سبزواري في قصائده واشعاره وقائع الثورة وقيمها ومراحلها وله قصائد شهيرة في ذم اميركا وفي شحذ الهمم للدفاع عن الثورة وارض الوطن اثناء حرب السنوات الثمانية (التي شنها النظام العراقي السابق على ايران في عقد الثمانينات من القرن الماضي).

وتحولت الكثير من قصائده الثورية الى أناشيد تقرأ في المدارس وقد بثتها محطات الاذاعة والتلفزيون في ايران.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: