۳۹۷مشاهدات
علي لاريجاني:
وانتقد ممارسات الآخرين بسبب ارتكابهم اخطاءً فادحة في هذا المجال ماأجج الازمات في المنطقة فيما تعمل الجمهورية الاسلامية الايرانية على التهدئة وتعزيز أمنها.
رمز الخبر: ۳۲۴۶۵
تأريخ النشر: 08 June 2016
شبکة تابناک الاخبارية: انتقد رئيس مجلس الشورى الايراني علي لاريجاني اميركا بسبب اتخاذها خطوات لاتنسجم مع جوهر الاتفاق النووي مؤكدا ان ايران ينبغي ان تعالج الاشكاليات المرتبطة عبر السبل التي حددها الاتفاق ذاته.

وقال لاريجاني ،في حوار بثه التلفاز الايراني مساء الثلاثاء، ان النقاش مايزال مستمرا حول هذا الموضوع وستركز لجنة الامن القومي على هذه المشكلة بالتأكيد وعلى وزارة الخارجية تقديم ايضاحات.

وعمّا اذا كانت هناك ردود فعل مناسبة قال ، ان المجلس السابق عقد جلسات لدراسة الموضوع وقد تشكلت لجنة مختصة بالنووي للمتابعة كما ان المجلس في دورته الجديدة سيبحث الموضوع فور تشكيل لجنة الامن القومي وستقدم وزارة الخارجية تقريرها الخاص وينبغي الاستمرار وعدم التوقف في مرحلة ما بل سيتواصل هذا الموضوع على مدى أعوام مايتطلب الرقابة والرصد بصورة منتظمة.

واضاف، ان الطرف المقابل اذا لم يتسم بالصلاحية في اداء مسؤولياته فان ذلك لايشكل مدعاة للتخلي عن نهج المفاوضات الا ان طبيعتها ستكون مختلفة لاننا واجهنا على الدوام مثل هذه النماذج التي تنتهك تعهداتها على الصعيد الدولي.

وتابع: ينبغي الدخول في المفاوضات الا ان طبيعتها ستكون مختلفة وعلينا رفع مستوى الدقة وقد دخلنا المفاوضات مع العلم المسبق ان الطرف المقابل ربما يمارس التحايل احيانا.

ولفت لاريجاني الى ان التمهيدات التي تم التخطيط لها تصب في مصالح ايران حيث ان الموضوع النووي بلغ حدا تطلب معه التوصل الى حل والاستفادة من الاجواء المرتبطة.  

واشار الى انتهاكات الاميركيين للاتفاق ، موضحا ان احدى الموارد تمثلت بموضوع تأشيرات الدخول والتي لاتتفق مع جوهر الاتفاق وقد بحث هذا الموضوع في المجلس النووي لذلك ينبغي لوزارة الخارجية اثارة الموضوع مع الجانب الآخر بهدف ايجاد حل للمشكلة.

واشار الى الشعارات الجوفاء التي يرفعها بعض المرشحين الرئاسيين في الانتخابات الاميركية ، محذرا ، انه اذا بلغ الامر مرحلة تحمل تغييرات جادة فاننا سنتخذ الخطوات المناسبة التي تجعلهم يندمون فهناك أدوات مختلفة لدى ايران الا ان من الافضل اتخاذ خطوات على الطريق السالك ماأمكن.

وفي سياق آخر اشار رئيس مجلس الشورى الاسلامي الى تأثير عوارض الارهاب على اوروبا ، موضحا ان الارهاب قد تركز في افغانستان منذ عقدين وقد تطور على الصعيدين الكمي والنوعي لذلك فان عوارضه ليست بذات أمد قصير على المنطقة.

وأكد على ضرورة معرفة ظاهرة الارهاب بصورة صحيحة والاستعداد لمجابهتها ، واصفا سياسات الجمهورية الاسلامية الايرانية حيال هذه الظاهرة بالمتينة والتعقل في المنطقة مقارنة بالبلدان الاخرى سواء فيما يتعلق بشؤون العراق او سوريا او اليمن او غيره.

وانتقد ممارسات الآخرين بسبب ارتكابهم اخطاءً فادحة في هذا المجال ماأجج الازمات في المنطقة فيما تعمل الجمهورية الاسلامية الايرانية على التهدئة وتعزيز أمنها.

واكد على استمرار ايران في هذا النهج ، موضحا ان الروح الثورية في ايران تتطلب تقديم الدعم لشعوب المنطقة حيث هناك مسؤولية ازاء المسلمين فضلا عن الامن الداخلي.

ووصف سياسة الجمهورية الاسلامية الايرانية بأنها أثمرت عن استدامة أمنها كما تركت تأثيرات ايجابية على المنطقة مايتطلب اعتماد الروح الثورية والصبر في ايجاد حل لمشاكلها.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار