۱۸۳مشاهدات
وكانت وسائل اعلام محلية وإقليمية مغرضو لا تريد للعراق الانتصار في الفلوجة قد سوّقت مزاعم حول مشاركة إيرانية في معارك الفلوجة.
رمز الخبر: ۳۲۴۳۹
تأريخ النشر: 07 June 2016
شبکة تابناک الاخبارية: اكد وزير الخارجية العراقي، إبراهيم الجعفري، الإثنين، إن قائد "فيلق القدس" في "الحرس الثوري الإيراني"، اللواء قاسم سليماني، "يعمل في الأراضي العراقية بوظيفة مستشار عسكري بعلم الحكومة العراقية ودرايتها التامة".

وأضاف الجعفري، خلال مؤتمر صحفي عقده في السفارة العراقية في عمان، حيث يجري زيارة إلى الأردن، أن "بغداد تخوض حربا بالنيابة عن دول العالم ضد تنظيم داعش"، لافتا إلى أن عناصر هذا التنظيم النشط على الأرض العراقية ينحدرون من حوالي 100 دولة.

واعتبر الوزير العراقي أن التأخر في استعادة السيطرة على مدينة الفلوجة من قبضة تنظيم داعش الارهابي ، يرجع إلى حرص القوات العراقية على الحفاظ على أرواح المدنيين في الفلوجة، "الذين يتخذهم داعش دروعا بشرية".

وبدأت القوات العراقية في 23 مايو/أيار الماضي، حملة عسكرية لاستعادة الفلوجة، وهي ثاني أكبر مدينة في قبضة تنظيم داعش، بعد الموصل، التي تعد معقلا للتنظيم الارهابي في العراق.

وكانت وسائل اعلام محلية وإقليمية مغرضو لا تريد للعراق الانتصار في الفلوجة قد سوّقت مزاعم حول مشاركة إيرانية في معارك الفلوجة.

وكان العاهل الأردني، الملك عبدالله الثاني، ، قد استقبل الوزير الجعفري، الذي نقل رسالة من رئيس الوزراء العراقي، حيدر العبادي، تناولت سبل تعزيز العلاقات بين البلدين، إضافة إلى مجمل التطورات في العراق، حسب بيان للديوان الملكي.   

وأكد الملك عبدالله، خلال اللقاء "دعم الاردن لمساعي الحكومة العراقية في مواجهة العصابات المتطرفة"، مشيدا "بما يبذله الجيش العراقي من جهود في التصدي لعصابة داعش الإرهابية ودحرها". حسب البيان ذاته.

وبدأ وزير الخارجية العراقي ابراهيم الجعفري، الاثنين، زيارة إلى الأردن تستغرق يوما واحدا، وتأتي ضمن جوله عربية في المنطقة شملت مصر، التي زارها  السبت الماضي، وتهدف إلى حشد الدعم العربي للعراق في حربه ضد تنظيم "داعش" الارهابي.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: