۱۳۲مشاهدات
وردا على اتهام عدم مراعاة حقوق القوميات والاقليات في ايران، قال ظريف: من اجل مشاهدة الوضع في ايران، اذهبوا الى ارومية ومهاباد، حيث كان الرئيس الايراني ضيفا على الاهالي الكرد والآذريين، وشاهدوا كيف كان استقبال الاهالي له، فمن المؤكد ستعيدون النظر بما قلتم.
رمز الخبر: ۳۲۳۸۶
تأريخ النشر: 01 June 2016
شبکة تابناک الاخبارية: صرح وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف ان اميركا قامت بخطوات لضمان عدم فرض غرامات على البنوك لتعاملها مع ايران نظرا لرفع الحظر بعد الاتفاق النووي، الا انني اعتقد ان على اميركا ان تقوم بخطوات اكثر.

وردا على سؤال بشأن وجود مخاوف وعراقيل في التعامل المصرفي مع ايران رغم وجود الاتفاق النووي مع مجموعة 5+1 والانفتاح السياسي ورغبة الدول الاخرى بالاستثمار في ايران، قال ظريف، اليوم الثلاثاء، في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الفنلندي، تيمو سويني بالعاصمة هليسنكي: ان نطاق الرغبة لإقرار علاقات تجارية مع ايران واسع للغاية، فالعديد من الدول بدءا من كوريا الجنوبية واليابان في آسيا وصولا الى الدول الاوروبية أبرمت عقودا كثيرة مع ايران.

وأضاف ظريف: ان العقود تشمل مجالات اقتصادية متنوعة، بما فيها التعامل المصرفي، الا ان بعض البنوك الاوروبية ما زالت متخوفة من أنها قد تتعرض لعقوبات من الولايات المتحدة، في حال تعاملها مع ايران، وانني اعتقد ان على اميركا ان تبادر لضمان عدم حصول هذا الامر.

وردا على اتهام عدم مراعاة حقوق القوميات والاقليات في ايران، قال ظريف: من اجل مشاهدة الوضع في ايران، اذهبوا الى ارومية ومهاباد، حيث كان الرئيس الايراني ضيفا على الاهالي الكرد والآذريين، وشاهدوا كيف كان استقبال الاهالي له، فمن المؤكد ستعيدون النظر بما قلتم.

وفي جانب آخر من المؤتمر الصحفي المشترك، قال ظريف يعقد اليوم اجتماع تجاري بمشاركة وفدي الجانبين، ومن الامور التي سيبحثها الاجتماع ايجاد الفرصة للشريحة الاقتصادية للتصدير والاستيراد في مجالات الطاقة والمناجم والثقافة وتقنية المعلومات وسائر المجالات، لافتا الى ان قضايا حقوق الانسان والمشكلات الناجمة عن التخويف من الاسلام (الاسلاموفوبيا) في اوروبا كانت ايضا من ضمن المواضيع التي تناولها في محادثاته مع المسؤولين الفنلنديين.

وأضاف: ان البحث بشأن جذور التطرف ودراسة اسباب دخول هذا الحجم من المتطرفين من اوروبا الى منطقة الشرق الاوسط، من القضايا التي تواجهها كلا المنطقتين، ويمكن من خلال التعاون البحث عن حل لمواجهة هكذا حالات.
وفي الختام، وصف ظريف محادثاته مع وزير خارجية فنلندا بالايجابية، معربا عن امله بمواصلة هذه المحادثات خلال زيارة نظيره الفنلندي الى طهران.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار