۱۴۳مشاهدات
وأضافت الوزارة في بيان بثه التلفزيون الرسمي، أن المدنيين فروا من المدينة بمساعدة القوات الحكومية ومقاتلي العشائر السنية و"الحشد الشعبي" الشيعي.
رمز الخبر: ۳۲۳۸۰
تأريخ النشر: 31 May 2016
شبکة تابناک الاخبارية: قال شيخ عشائري بمدينة الفلوجة في محافظة الأنبار، غربي العراق، امس الإثنين، إن تنظيم "داعش" يحتجز 100 شاب من سكان الفلوجة في مكان مجهول، فيما أعلنت وزارة الهجرة فرار 574 أسرة من الفلوجة منذ أسبوع.

وأوضح أحد شيوخ ووجهاء مدينة الفلوجة، مجيد الجريصي، للأناضول، أن "أكثر من 20 سيارة لتنظيم داعش كان على متنها أكثر من 150 عنصرا من التنظيم، قاموا بحملة دهم لمنازل في الفلوجة، قبضوا خلالها على 100 ونقلوهم إلى جهة مجهولة".

وأضاف، أن "التنظيم احتجز الشبان بحجة عدم إطلاقهم لحاهم"، لافتا إلى أن "مسلحي التنظيم انهالوا بالشتائم على السكان خلال حملة الدهم، واتهموهم بالجبن لعدم مساندتهم لهم والوقوف معهم في مواجهة القوات العراقية".

وتابع الجريصي، أن "التنظيم بدأ يمارس ضغوط كبيرة على أهالي الفلوجة بسبب الانهيار والانكسار الذي تعرض له نتيجة هجوم القوات الأمنية على مركز المدينة واقتحامها".

وفي وقت سابق من يوم الاثنين بدأت القوات المشتركة العراقية باقتحام مدينة الفلوجة من ثلاثة محاور هي الشمال والجنوب والشرق، بإسناد من سلاحها الجوي وطيران التحالف الدولي.

وبدأت القوات العراقية الأسبوع الماضي تقدمها باتجاه مدينة الفلوجة الواقعة تحت سيطرة مسلحي تنظيم "داعش" منذ أوائل عام 2014، فيما يواصل العشرات من المدنيين الفرار من مناطق القتال القريبة من المدينة.

من جانبها، قالت وزارة الهجرة والمهجرين العراقية اليوم، إنها سجلت فرار 574 أسرة من سكان الفلوجة منذ بدء الحملة العسكرية على المدينة، الأسبوع الماضي.

وأضافت الوزارة في بيان بثه التلفزيون الرسمي، أن المدنيين فروا من المدينة بمساعدة القوات الحكومية ومقاتلي العشائر السنية و"الحشد الشعبي" الشيعي.

وأشارت إلى نقل السكان النازحين إلى مخيمات تم تخصيصها لاستقبال النازحين.

وتسعى الحكومة العراقية لاستعادة الفلوجة، وهي أبرز معاقل داعش في العراق، ومن ثم التوجه شمالا نحو الموصل لشن الحملة العسكرية الأوسع بطرد التنظيم الارهابي من الموصل، معقل التنظيم الرئيسي في العراق، وذلك قبل حلول نهاية العام الجاري.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: