۲۷۹مشاهدات
وعلق أمجد بقوله، “نعم احرقوها، فوجودها في الدولاب يجعلنا نشعر بالندم على كل صباح أستيقظنا فيه للمدرسة والجامعة، احرقوها كما حرقتنا قهرا”.
رمز الخبر: ۳۲۲۴۲
تأريخ النشر: 17 May 2016
شبکة تابناک الاخبارية: تحولت أزمة طبيب الأسنان حارق شهادته، الدكتور مهنا سعود، إلى ساحة قضية الساعة على تويتر، الإثنين، بعد إطلاق هاشتاغ #حمله_احراق_الشهادات، ما بين مؤيدين لاتخاذ نفس مساره وآخرين يطالبون بالصمود لحين توافر الوظائف المناسبة.

وأطاحت حملة إحراق الشهادات بكل الهاشتاغات على "تويتر” داخل المملكة العربية السعودية، بعد تفاعل الآلاف مع الهاشتاغ سواء بقبول الدعوة أو الإعتراض عليها، فيما أخذ كثيرون يروون تجاربهم الشخصية مع المسؤولين ما بين النجاح والفشل.

مؤيدون: نعم أحرقوها

وقال أحد المغردين على الهاشتاغ "بسبب مسؤول فاسد يحرق شبابنا شهاداتهم ويأتيك مشاهير تويتر ومنافقيهم ويتهمونك بالفشل ويتركون الاجنبي يأخذ مكانك”.

وعلق أمجد بقوله، "نعم احرقوها، فوجودها في الدولاب يجعلنا نشعر بالندم على كل صباح أستيقظنا فيه للمدرسة والجامعة، احرقوها كما حرقتنا قهرا”.

بنت حفر الباطن قالت بدورها، "الله يعين تعب ثم تعب ثم تعب وآخرتها ما في وظيفة يعين الله”.

بينما رأى عبد الرحمن سعود البلي أن "وزارة عجزت عن توظيف طبيب أسنان سعودي في مستشفى ثلاثة أرباع طاقمه الطبي من الأجانب هي وزارة يستحق مسؤولوها الجلد”.

وقال الإعلامي ترکي الشهلوب معلقا على الوسم "المواطن ملّ من إهمالکم، وطرق تعبیره عن رفضه لواقعه المزری تتصاعد حدتها التفتوا له وأعطوه حقه فالیوم #حمله_احراق_الشهادات وغدا لانعرف ماذا !”.

النهاية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: