۱۵۷مشاهدات
واضاف، من المحتمل ان تكون الاراء متباينة في السياسة الخارجية ولكن علينا الوقوف موحدين ونقاوم امام سياسات الغطرسة (التي تمارسها بعض القوى الكبرى)، ونتقدم بسياساتنا الى الامام.
رمز الخبر: ۳۲۰۹۸
تأريخ النشر: 07 May 2016
شبکة تابناک الاخبارية: أكد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بان اولويتنا الجادة خلال الايام والاشهر القادمة هي ضمان التنفيذ الصحيح للاتفاق النووي من جانب الدول الغربية وضرورة المواجهة المنسقة للارهاب.

وفي كلمة له القاها صباح اليوم السبت خلال ملتقى نواب مجلس الشورى الاسلامي (الدورة الجديدة)، قال ظريف، باعتقادنا وبناء على مبادئ الدستور تعتبر السياسة الخارجية قضية وطنية تتجاوز الرؤية الفئوية.

واضاف، ان رؤيتنا ازاء ضرورات السياسة الخارجية والتعاطي البناء والمقتدر والمفعم بالعزة مبنية على مبدأ ان تكون فقط في خدمة المصالح الوطنية ومن اجل التقدم باهداف الجمهورية الاسلامية الايرانية على صعيدي المنطقة والعالم.

واشار الى الدور المحوري لقائد الثورة الاسلامية في رسم السياسة الخارجية، واكد على الالتزام قبل كل شيء بتوجيهات واوامر سماحته، لافتا الى ضرورة التعاون والتعاضد والتنسيق الفكري بين جميع السلطات من اجل التقدم بالسياسة الخارجية الى الامام.

واضاف، من المحتمل ان تكون الاراء متباينة في السياسة الخارجية ولكن علينا الوقوف موحدين ونقاوم امام سياسات الغطرسة (التي تمارسها بعض القوى الكبرى)، ونتقدم بسياساتنا الى الامام.

واكد وزير الخارجية الايراني، ان اولويتنا الجادة خلال الايام والاشهر القادمة هي ضمان التنفيذ الصحيح للاتفاق النووي من قبل الدول الغربية وان الاولوية الاخرى هي العمل على ارساء الامن في المنطقة وضمان المواجهة المنسقة للخطر الجاد للغاية المتمثل بالتطرف والارهاب الذي تواجهه المنطقة اليوم.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: