۱۳۲مشاهدات
وطالبت الجمعيّات السياسيّة «الوفاق، وعد، الإخاء، التجمّع القوميّ»، بتفعيل مشروع قانون الصحافة والطباعة والنشر الذي يقبع في أدراج المجلس النيابيّ منذ أكثر من 12 سنة ..
رمز الخبر: ۳۲۰۸۷
تأريخ النشر: 04 May 2016
شبکة تابناک الاخبارية: أكدت القوى الوطنيّة الديمقراطيّة المعارضة ضرورة السماح بإعادة إصدار نشراتها الحزبيّة، ووقف خطاب الكراهية وفتح وسائل الإعلام للجميع، مشيرة إلى التصنيف العالميّ للحريّات الصحافيّة الصادر أخيرًا عن منظّمة «فريدوم هاوس»، والذي سجّل تراجعًا كبيرًا بحريّات الصحافة والإعلام بالبحرين التي بلغت ذيل القائمة العربيّة والدوليّة، معتبرة الصحافة والإنترنت فيها غير حرّين.

الجمعيّات السياسيّة قالت في بيانها الصادر يوم الثلاثاء 3 مايو/ أيّار 2016، بمناسبة يوم الصحافة العالميّ، إنّ «حريّة الرأي والتعبير تدهورت في البحرين، وتعمّقت سيادة الرأي الواحد، وتصاعد احتكار الإعلام الرسميّ وإبعاد الرأي المعارض عن المشاركة الإعلاميّة، ومصادرة الحقّ الدستوريّ للقوى المجتمعيّة في إبداء آرائها ونشرها، فضلًا عن الحجب والمنع ومصادرة حقّ المواطنين في التعبير عن آرائهم بشكل سلميّ وحضاريّ، ما يتطلّب الالتزام بالمواثيق والمعاهدات الدوليّة ذات الصلة التي وقّعت وصادقت عليها حكومة البحرين».

وطالبت الجمعيّات السياسيّة «الوفاق، وعد، الإخاء، التجمّع القوميّ»، بتفعيل مشروع قانون الصحافة والطباعة والنشر الذي يقبع في أدراج المجلس النيابيّ منذ أكثر من 12 سنة، ويغلق أبوابًا لقوانين أخرى تجيز حبس الصحافيّ بناء على ما ينشره من أخبار وتقارير وآراء، مشدّدة على ضرورة إيجاد تشريعات واضحة تحمي الصحافة والصحافيّين من المساءلات القانونيّة على خلفيّة أداء مهامهم وفق ما تتطلبه هذه المهنة من معايير دوليّة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار