۱۱۶مشاهدات
وكان مستوطن صهيوني أصيب بجروح، في وقت متأخر مساء أمس الاثنين، في عملية طعن، أعلنت شرطة الاحتلال اعتقال منفذها بعد ملاحقته.
رمز الخبر: ۳۲۰۸۶
تأريخ النشر: 04 May 2016
شبکة تابناک الاخبارية: خلال 24 ساعة الماضية تدهورت الأوضاع في الأراضي المحتلة علی کافة الأصعدة. يذکر أن الاحتلال الإسرائيلي أبعد 6 مقدسيين عن المسجد الأقصى ومن جهة أخری اعتقل 12 فلسطينيًا في الضفة وكذلك شاب فلسطيني دهس 3 جنود صهاينة قرب رام الله وعلی صعيد متصل المقاومة الفلسطينية تستهدف حفارًا إسرائيليًا يبحث عن الأنفاق شرق رفح.

وأفاد المراسلون بأن قوات الاحتلال اعتقلت الشاب بهاء أبو الهوى (21 عامًا)، بعد اقتحام منزله في قرية الطور. من جهة أخرى، أشار محامي مؤسسة الضمير لحقوق الإنسان محمد محمود إلى أن قاضي محكمة الصلح الإسرائيلية قرر تمديد توقيف الشاب مالك حجازي (19 عامًا) حتى الخميس القادم، لمواصلة التحقيق معه.

وأوضح المحامي محمود أن شرطة الاحتلال تتهم الشاب حجازي بمعرفته المسبقة عن عملية طعن المستوطن بالقدس القديمة مساء الاثنين الماضي، والمساعدة في تنفيذها، ولكن خلال الجلسة وبعد سماع القاضي الادعاءات رفض تهمة الشرطة، وقال إن الشاب حجازي قد يكون ساعد منفذ العملية عن غير قصد من خلال تعريفه بالطريق.

وأكد حجازي أنه كان يسير بالقدس القديمة، وخلال ذلك سأله أحد الشبان عن مدخل طريق فأجابه، ونفى معرفته بالشاب أو معرفته بالعملية التي جرت.

على صعيدٍ منفصل، قرر قاضي محكمة الصلح الإسرائيلية الثلاثاء، إبعاد ستة مقدسيين بينهم فتية عن المسجد الأقصى لمدة 60 يومًا.

ويذکر بأن المقدسيين الستة اعتقلوا الجمعة الماضية فور خروجهم من الأقصى، حيث ادعى الاحتلال قيامهم بإلقاء الحجارة داخله. والشبان المعتقلون هم: إسماعيل توفيق محيسن (17 عامًا)، قصي محمد خليل (18 عامًا)، إبراهيم عزمي حريات (18 عامًا)، يوسف عبد الكريم العلمي (22 عامًا)، عمار محمود أبو جبنة (23 عامًا)، وأحمد كامل الرجبي (23 عامًا).

وعلی صعيد أخر شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الأربعاء، حملة مداهمات واسعة في أنحاء متفرقة من الضفة المحتلة، اعتقلت خلالها اثني عشر فلسطينيًا، وزعمت العثور على سلاح وذخيرة.

ويذکر بأن الاعتقالات تركزت في مخيم عسكر القديم، حي المساكن الشعبية، وبلدة بيت فوريك بمحافظة نابلس شمال الضفة المحتلة.

هذا واقتحمت قوات الاحتلال مخيم العروب بمحافظة الخليل جنوب الضفة المحتلة، وبلدة بيت فجار قضاء بيت لحم؛ حيث جرى اعتقال الطفل ثائر محمد طقاطقة (14 عامًا).

وأخطرت قوات الاحتلال خلال مداهمتها لبلدة الولجة غرب بيت لحم، بهدم ثمانية منازل، ووقف البناء في منزل تاسع، بحجة "البناء دون الترخيص".

وادعى الاحتلال ضبط بندقية من نوع M16 أميركية الصنع، ومخزني ذخيرة خلال اقتحامها لمدينة الخليل.

واستهدفت المقاومة الفلسطينية صباح اليوم الأربعاء، إحدى الحفارات التي يستخدمها جيش الاحتلال الإسرائيلي، للبحث عن أنفاقها، في محيط معبر صوفا، شرق مدينة رفح جنوب قطاع غزة.

وزعم جيش الاحتلال أن إحدى الحفارات العاملة على الشريط الحدودي شمال شرق مدينة رفح، استهدفت بقذيفة هاون أطلقت من داخل قطاع غزة، دون مزيد من التفاصيل.

وبحسب مصادر في المقاومة فإنهم رصدوا سحب جيش الاحتلال لعدد من الحفارات المنتشرة على طول السياج الأمني الفاصل مع قطاع غزة، خشية استهدافها.

وكانت أطلقت دبابات الاحتلال الإسرائيلي، قد أطلقت صباحًا، عدة قذائف مدفعية استهدفت موقعًا لقوة "الضبط الميداني" الحكومية، شرق مدينة رفح، دون أن يبلغ عن وقوع إصابات.

جدير بالذكر أن جيش الاحتلال أعلن مؤخرًا، أنه أنفق العام الماضي نحو 600 مليون شيكل، لإنشاء عوائق تكنولوجية - لا يمكن الكشف عنها- لكبح خطر الأنفاق.

تجدر الإشارة إلى أن رئيس حكومة الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، ووزير جيشه موشيه يعالون، ورئيس أركان الجيش الجنرال غادي آيزنكوت، وصلوا بالأمس بشكل مفاجئ إلى حدود قطاع غزة، لمعاينة نفق المقاومة، الذي أُعلن عن اكتشافه مؤخرًا. وأحيطت الزيارة بالسرية، علمًا بأنه تخللها اجتماعٌ مغلق في مقر فرقة قيادة غزة بالجيش الإسرائيلي.

وعلی صعيد أخر استشهد شاب فلسطيني، مساء الثلاثاء بعد تنفيذه عملية دهس أدت لإصابة 3 جنود صهاينة، قرب مستوطنة "دوليف" محيط رام الله، وسط الضفة المحتلة.

وذكر موقع عبري أن عملية الدهس وقعت قرب مستوطنة "دوليف" محيط رام الله، لافتًا إلى إطلاق النار على المنفذ.

وأكدت وزارة الصحة الفلسطينية في تصريحٍ مقتضب، استشهاد شاب فلسطيني، قرب حاجز الـ17 في بيتونيا غرب رام الله، معلنة أن الشهيد هو أحمد رياض عبد العزيز شحادة (37 عامًا) من مخيم قلنديا.

ولاحقًا، سلمت سلطات الاحتلال جثمان الشهيد، ونقل إلى مجمع فلسطين الطبي في مدينة رام الله، حيث سيتم تشييعه بعد صلاة ظهر الأربعاء (4-5)، من جامع قلنديا الكبير إلى مقبرة الشهداء في مخيم قلنديا، مسقط رأسه.

من جهتها، قالت صحيفة يديعوت أحرونوت العبرية على موقعها الإلكتروني، إن ثلاثة "إسرائيليين" أصيبوا بجروح، أحدهم حالته خطيرة، في عملية الدهس، فيما أطلقت النيران على سائق السيارة منفذ العملية، ولاحقا أعلن عن استشهاده.

وأضافت أن طواقم إسعاف صهيونية، وقوات كبيرة من جيش الاحتلال، هرعت إلى المكان، وبدأت بتقديم الإسعاف للمصابين الصهاينة، وجرى استدعاء طائرة هليكوبتر إلى مكان الحادث لإخلاء المصاب بجروح خطيرة.

وكان مستوطن صهيوني أصيب بجروح، في وقت متأخر مساء أمس الاثنين، في عملية طعن، أعلنت شرطة الاحتلال اعتقال منفذها بعد ملاحقته.

وقتل 34 صهيونيًّا وأصيب قرابة 500 في سلسلة عمليات فدائية تنوعت بين الطعن والدهس وإطلاق النار منذ انطلاق انتفاضة القدس مطلع أكتوبر/ تشرين أول الماضي؛ ردًّا على اعتداءات الاحتلال وتصاعد اقتحامات الأقصى.

النهاية

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار