۲۶۲مشاهدات
وقال آية الله خاتمي، ان الحكومة التركية هي الان في الخط الامامي لهذه الجرائم وقد تضررت من الاضطرابات الامنية التي خلقت التحدي لصناعة السياحة فيها.
رمز الخبر: ۳۲۰۷۹
تأريخ النشر: 04 May 2016
شبکة تابناک الاخبارية: أكد عضو مجلس خبراء القيادة آية الله احمد خاتمي بان استراتيجية اميركا والكيان الصهيوني والتكفيريين هي مواجهة الجمهورية الاسلامية الايرانية.

وفي كلمته التي القاها مساء الثلاثاء في حشد من اهالي ماهان بمحافظة كرمان جنوب شرق ايران احياء لذكرى الشهداء المدافعين عن مراقد اهل البيت (ع)، اشار آية الله خاتمي الى ان الدفاع عن هذه المراقد يعود لسببين احدهما "الدليل القرآني لاننا امة اسلامية واحدة" والثاني "وفق ما يتضمنه دستور الجمهورية الاسلامية الايرانية الذي يوجب النهوض للدفاع عن المسلمين المظلومين وحمايتهم ودعمهم".

واوضح انه وبعد الصحوة الاسلامية شعرت اميركا والكيان الصهيوني بالخطر وتوصلوا الى قناعة بان جذور هذه الصحوة تكمن في ايران والثورة الاسلامية ولهذا السبب فقد انبروا لمواجهتها وقال، ان احد هذه الاساليب هو المواجهة الخشنة والمثال على ذلك في مصر والبحرين.

واعتبر اعداد وتشكيل الجماعات الارهابية التكفيرية ثاني تكتيك لمواجهة الصحوة الاسلامية واضاف، ان كلينتون اوردت في كتاب مذكراتها بانهم هم الذين اوجدوا داعش الذي ارتد عليهم لاحقا.

وقال آية الله خاتمي، ان الحكومة التركية هي الان في الخط الامامي لهذه الجرائم وقد تضررت من الاضطرابات الامنية التي خلقت التحدي لصناعة السياحة فيها.

واكد امام جمعة طهران الموقت بان سوريا هي الخط الامامي لجبهة مواجهة الكيان الصهيوني وجارة العراق ولهذا السبب علينا دعمها، واضاف، انه لو هيمنوا على سوريا وزعزوا امن العراق فان ذلك سيؤدي الى زعزعة امن ايران.

وقال، ان الشهداء المدافعين عن مراقد اهل البيت (ع) يقارعون الكفر بعينه وان التكفيريين هم أسوأ من البعثيين في عهد صدام.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: