۲۱۵مشاهدات
مراقبون أكدوا إن التظاهرات قد حققت غايتها والكرة الآن في ملعب القوى السياسية فالجميع يطالب بالإصلاح وأغلبهم متفق عليه إلا أن بعض المتظاهرين خرجوا من هذا المطالب تنفيذاً لأجندات خارجية لا تريد الخير للمنطقة.
رمز الخبر: ۳۲۰۶۴
تأريخ النشر: 03 May 2016
شبکة تابناک الاخبارية: تضاربت الأنباء حول زيارة السيد مقتدى الصدر إلى إيران يوم أمس الأثنين ولكن ما أثبتته ساعات ما بعدَ الترويج للموضوع هو أن السيد الصدر بالفعل قد وصلَ إلى طهران في وقتٍ تنام فيها المنطقة الخضراء تحت التهديد الداعشي..

قد تكون دعوة لتهدئة الأمور أو لقاء لتنشيط الذاكرة ؛ فالجمهورية الإسلامية أستغربت شعارات اتباع الصدر التي أطلقوها مؤخراً، وقد يكون الصدر نفسه أستغرب الأمر خصوصاً بعد تداول ناشطوا المواقع الإجتماعية صوراً لمطلوبين للقضاء العراقي كانوا على رأس المتظاهرين!

الدعوة إلى التظاهر قد تخفت في الأيام القادمة؛ فداعش بدأ يضرب بقوة حالة الإستقرار في بغداد ومدن الجنوب العراقي، الأمر الذي ينبأ بصعوبة الأحداث القادمة فيما لو غابت الحلول السياسية، وهذا بالضبط ما حملتهُ حقيبة الصدر لإيران.

مراقبون أكدوا إن التظاهرات قد حققت غايتها والكرة الآن في ملعب القوى السياسية فالجميع يطالب بالإصلاح وأغلبهم متفق عليه إلا أن بعض المتظاهرين خرجوا من هذا المطالب تنفيذاً لأجندات خارجية لا تريد الخير للمنطقة.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: