۱۵۸مشاهدات
قائد الثورة:
بدورها اعتبرت رئيسة كوريا الجنوبية زيارتها لطهران فرصة قيمة لتطوير التعاون الثنائي وتعزيز الثقة المتبادلة وقالت لقد كنا في مرحلة الحظر نسعى ايضا لمواصلة تواجدنا في ايران.
رمز الخبر: ۳۲۰۵۲
تأريخ النشر: 03 May 2016
شبکة تابناک الاخبارية: اعتبر قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي، عدم تاثر التفاهمات والاتفاقيات بين ايران وكوريا الجنوبية بالعوامل المؤثرة الخارجية احد المستلزمات الاساسية في التعاون الثنائي، مؤكدا انه لا ينبغي ان ترتبط هذه العلاقات بالحظر وتقع تحت نفوذ ومآرب اميركا بل يجب ان تكون مستديمة وراسخة وقوية وودية.

ولدى استقباله رئيسة كوريا الجنوبية بارك غون هيه اليوم الاثنين بطهران اكد سماحته بان التعاون بين ايران وكوريا الجنوبية وتبادل الخبرات بينهما في مختلف المجالات العلمية والتقنية والسياسية والاجتماعية والامنية بانه يخدم البلدين، وقال اننا نميل في السياسة الخارجية نحو آسيا اكثر على خلفية القواسم الثقافية والتاريخية المشتركة وعلى هذا الاساس فاننا نؤمن اكثر بامكانية التفاهم والاتفاق والتعاون مع دول آسيا ومنها كوريا الجنوبية التي تعد من الدول المتقدمة فيها.

واشار الى المشاكل الامنية المهمة الموجودة في المنطقة والعالم، وقال ان لم يجر التصدي لخطر الارهاب والتوتر الامني بشكل حقيقي وصحيح فان علاج هذا الخطر في المستقبل سيكون صعبا ولن يكون هناك اي بلد بمنآى عن هذا الخطر .

واشار قائد الثورة الى تقسيم الارهاب الى جيد وسيئ من قبل اميركا، وقال ان اميركا ترفع شعار مكافحة الارهاب لكنها لا تتعامل بصدقية عمليا، هذا في الوقت الذي يعتبر الارهاب بكل اشكاله سيئا ويشكل خطرا على جميع الشعوب والبلدان لانه لا مجال للتقدم المطلوب من دون وجود الامن.

وحول التعاون والاتفاقيات بين البلدين اشار قائد الثورة الاسلامية الى قضية الاولوية للتعاون الثنائي، وقال هناك امكانية لتبلور تعاون بناء بين ايران وكوريا الجنوبية ولكن اولوياتنا في التعاون لا تقتصر فقط على قضية التجارة والتبادل بل ينبغي ان تبرم اتفاقيات لسد حاجة ايران في قطاعات البنى التحتية والاقتصاد العام.

واشار سماحته الى سجل العلاقات الثنائية الطويل نسبيا والذي شهد تذبذبات وقال، لحسن الحظ ان الحكومة الكورية الجنوبية حاليا هي حكومة متعاونة ومتماشية وايران ايضا لديها طاقات كبيرة نظير الطاقات الشابة من حملة الشهادات والمتطلعة للعمل بهدف رفع التعاون الراسخ بين الجانبين.

بدورها اعتبرت رئيسة كوريا الجنوبية زيارتها لطهران فرصة قيمة لتطوير التعاون الثنائي وتعزيز الثقة المتبادلة وقالت لقد كنا في مرحلة الحظر  نسعى ايضا لمواصلة تواجدنا في ايران.

واعتبرت بارك غون هيه ان ايران تتمتع بطاقات بشرية كفوءة ومؤثرة وموقع جغرافي فريد وقالت نامل في ان تشهد العلاقات بين البلدين في المستقبل لاسيما في القطاع الاقتصادي نموا جيدا.

واشارت الى وجهات نظر قائد الثورة الاسلامية حول التنمية الاقتصادية في ايران وتاكيداته على التنمية العلمية والاقتصادية والصناعية القائمة على الاكتفاء الذاتي وقالت، إنني على ثقة بان تاكيدات سماحتكم على التطور والتنمية الاقتصادية في ايران ستسهم في بناء مستقبل متميز لبلدكم ونحن على استعداد لرفع مستوى التعاون في مختلف الحقول نظير البيئة والعلوم والتقنية والاقتصاد.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار