۱۳۵مشاهدات
وأشاد مقصود بدور المهرجان الذي يدعم المقاومين الذين يساهمون بصد العدوان عن الإنسان وحضارته وأبناء المنطقة، حيث استطاعوا أن يكونوا قدوة يرتكز عليها العالم.
رمز الخبر: ۳۲۰۰۸
تأريخ النشر: 30 April 2016
شبکة تابناک الاخبارية: اعتبر المحلل العسكري علي مقصود، ان مهرجان الأفلام الوثائقية الذي ستستضيفه طهران عن تضحيات المدافعين عن مراقد أهل بيت النبي الاكرم محمد (ص)، يمثل مشروعا مضادا لثقافة القتل والتدمير.

أكد المحلل العسكري علي مقصود على أهمية استضافة طهران للمهرجان الأول للأفلام الوثائقية وفيديو كليبات الخاصة بالمدافعين عن مراقد أهل البيت (ع) والذي يقام برعاية وكالة أنباء فارس، مشيرا إلى أن مشروع الإرهاب استهدف المنطقة في جوهر عقيدتها، وأن هذا النوع من الأفلام يعتبر مشروعاً مضاداً يحمي حقيقة الإسلام، لأن هذه المراقد تجسد الأصالة التي نشأ عليها الدين ورسول المحبة محمد (ص) وتشكل الجثامين التي تضمها لهؤلاء الشخصيات التي حملت للعالم رسالة الإسلام التي جاء من أجلها وتقديم القيم النبيلة، فلا شك أن هذا المهرجان يقول للعالم أجمع إن هذا المحور هو الذي يعبر عن الأصالة الحقيقية للإسلام وليش ثقافة داعش والنصرة وغيرهما التي تعمل على تدمير معالم الحضارة الاسلامية التي بناها من يحمل في عقيدته المحبة والتسامح وليس الحقد والقتل، فهي انتصار لمشروع المقاومة الذي انتصر في الميدان ومازال يخوض طريق الحق الذي اعتاد أن يكون شائكا ولا يسلكه الا المؤمنون.

وأشاد مقصود بدور المهرجان الذي يدعم المقاومين الذين يساهمون بصد العدوان عن الإنسان وحضارته وأبناء المنطقة، حيث استطاعوا أن يكونوا قدوة يرتكز عليها العالم.

وقال مقصود: "إن علماء الاسلام الذين كانوا رموزا فيما يحملوه من علوم لا يملكها الا هؤلاء، كانت بالمرحلة التي حصل التلاقح بين الحضارة الفارسية والعربية، لذلك جاء هذا المولود ليقدم للبشرية أسمى معاني الإنسانية".

وأضاف: "لإيران دور محوري في انتصار المقاومة لأنها أغلقت كل الثغرات أمام المشروع التدميري الذي يرتكز على الفكر الوهابي والذي رعته السعودية وقدمت له إكسير الحياة، لذلك إيران والمقاومة أعادت للفكر المنير وهجه ليبقى في ذاكرة البشرية".
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: