۴۱۹مشاهدات
المحاذير التي تقدمها المحطات الأجنبية كثيرة منها على سبيل المثال أن هذه المحطات تقدم لنا الفتاة التي تحمل خارج مؤسسة الزواج أو أنها تقدم لنا الجندي الأمريكي و الإسرائيلي على انهما يعملان لإنقاذ البشر و لا سيما المحتاجين منهم و الأطفال و كبار السن، أو نموذج الأسرة المفككة تحت شعار حرية الفرد، بالنسبة لنا هذا كله مرفوض، سنقدم شيئا يناسب مجتمعاتنا.
رمز الخبر: ۳۱۹
تأريخ النشر: 09 August 2010
شبکة تابناک الأخبارية: أعلنت محطة "آي فيلم" الإيرانية الدرامية وضع شعارها على القمرين الاصطناعيين "عرب سات و نايل سات" كمرحلة مؤقتة ريثما يتم البث المباشر تزامنا مع عيد الفطر المقبل.

وقال حسين مرتضى مدير مكتب فضائية "آي فيلم" الإيرانية بدمشق إن "لمحطة تهدف إلى التعريف بالثقافة الإيرانية لا سيما في جانبها الاجتماعي و التاريخي خاصة إنها تتقاطع في كثير من جوانبها مع المجتمعات في العالم العربي و الإسلامي من حيث العادات و التقاليد والدين".

وأضاف مرتضى أن "آي فيلم ستسهم في الحد من المسلسلات الإجنبية التي تحاول إدخال أفكار وقيم لا تناسب المجتمعات العربية و الإسلامية البعيدة كل البعد عن القيم العربية و الإيرانية الإسلامية".

ونفى مرتضى أن يكون للمحطة المزمع إطلاقها "أي هدف مذهبي أو لون طائفي معين، على العكس حتى أن المسيحيين لن يكونوا غائبين عن المشهد العام للمحطة باعتبارهم جزء من مجتمعاتنا الشرقية، فهم ليسوا دخلاء أو وافدين انهم أهلنا في إيران وفي العالمين العربي و الإسلامي".

وتابع: ليس واجبنا الحديث عن سنة أو شيعة، من هنا نحن نريد أن تقدم آي فيلم ثقافة تناسب هذه المجتمعات كما أنها ستقدم ثقافة المقاومة بكل تنوعاتها ليس فقط التاريخي أو السياسي أو العسكري منها، بل ما يمكن عده أنها ثقافة المقاومة لكل ما هو غريب عن هذه المجتمعات التي تريد أن يكون لها خصوصيتها.

وأكد مدير أي فيلم في سوريا أنه: لا مشكلة في الميزانية المالية منذ البداية، المهم هو الهدف، ليس بوسعي أن اقدم أرقاما لكن الأكيد انه لا مشكلة في التمويل ، فهذا متوفر و بكثرة.

وقال مرتضى إن "المحاذير التي تقدمها المحطات الأجنبية كثيرة منها على سبيل المثال أن هذه المحطات تقدم لنا الفتاة التي تحمل خارج مؤسسة الزواج أو أنها تقدم لنا الجندي الأمريكي و الإسرائيلي على انهما يعملان لإنقاذ البشر و لا سيما المحتاجين منهم و الأطفال و كبار السن، أو نموذج الأسرة المفككة تحت شعار حرية الفرد، بالنسبة لنا هذا كله مرفوض، سنقدم شيئا يناسب مجتمعاتنا".

وعما إذا كانت معظم الأعمال ستنتج في سوريا أجاب مرتضى: نعم معظمها في سوريا ولبنان وستتم بعضها في إيران لكن الدبلجة ستتم كلها في سوريا وستكون باللهجة الشامية لأنها باتت مطلوبة ومفهومة في العالمين العربي و الإسلامي.

وحول ما إذا كانت المحطة الجديدة تهدف إلى منافسة المحطات التركية أو السعودية التي تقدم دراما تلفزيونية قال مرتضى: لا، نحن نتكامل و نتنوع مع هاتين الثقافتين لكن قصدنا هو الإحلال مكان المحطات الأجنبية التي تسيء إلى قيم و أفكار مجتمعاتنا الشرقية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار