۳۱۱مشاهدات
رمز الخبر: ۳۱۸۷۷
تأريخ النشر: 18 April 2016
شبکة تابناک الاخبارية: عامٌ أخر والقصف السعودي مستمر، بإستمرار خرق الهدنة والتنصل عن الإتفاقيات، ولد الشيخ لم يكن ولداً باراً للإنسانية، سلمان بقيَّ متعجرفاً كأبنه، وبين هذه الحلقات الزائِدة على الإلتزام بالكلمة، لا يزال الشعب اليمني يُعاني قصفاً جوياً مستمراً، لا مفرَ منه وهو يستهدف كُلَ طبقات المجتمع..

بهذه العبارة بدأت الکاتب العراقي زيدون النبهاني مقالته حول سيناريوهات الحرب اليمنية نشرت في موقع الوعي نيوز جاء فيها: هُدنة تلو أخرى تُنتهك سعودياً، لا تُحترم فيها العهود والمواثيق والتحكيم الدولي، حتى بات الغموض يلتف حول الإتفاق عليها أصلاً، من قبل الطرف السعودي، القصد إنهُ لماذا تتفق السعودية على هدنة لا تريد الإلتزام بها؟!

سيناريوهات عِدة تكشف اللثام عن قناعات النظام السعودي في الهُدنة، أهمها إنها كالعادة تِراهن على قوة إعلامها، سواءاً الحكومي أو الذي تبتاعه من دول الغرب، فهي بذلك تحاول بكل طاقتها، ترسيخ فكرة إن الحوثي هو من ينتهك الهدنة، في وقت يلتزم النظام السعودي بها!

السيناريو الثاني؛ هو محاولة خداع الجماعة الحوثية، ودفعها للإسترخاء، ما يجعل حائط الصد أكثر هشاشة، فتضرب السعودية بقوة.

السيناريو الثالث؛ هو أن يكون الجيش السعودي المرابط على حدوده، قد عانى الويلات، فيحاول النظام تخفيف العبأ العسكري عنه، بواسطة الهُدنة.

لا تخلو القصة الحقيقية لتكرار خرق الهُدنة، من أحد هذه السيناريوهات؛ فلا يوجد دليل واحد على إن الجانب اليمني هو من يخرقها، أيضاً؛ لا توجد بادرة واحدة للسعودية للقبول بها بصدق، فهي إن كانت تقبل، لماذا شنت حرباً ظالمة على شعبٍ مُسالم بالأصل!

قد تُمارس الولايات المتحدة ضغطاً سياسياً في الأيام القادمة، خصوصاً بعد مؤشرات لتبادل الأسرى وعشرات القتلى السعوديين قبل أيام، مع أنباء تتحدث عن إستضافة الأردن لمحادثات بين الجانبين، الولايات المتحدة غير مُهتمة كعادتها بالإستهداف السعودي للمدنيين، لنقول إن هذا دافعها في التدخل، بل إن ما يحركها هو حجم الخسارة التي تعانيها حليفتها السعودية، معَ تصاعد تنامي تنظيم القاعدة في مناطق يمنية.

القصف مُستمر؛ الحراك السياسي أيضاً مستمر، الثبات اليمني تعدى حدود أرضه ليدك حدود السعودية، فيما ينتظِر خطوات جدية للخضوع إلى تهدئة حقيقية، لكن هذه المرة فإن السعودية لا تكفي كلمتها التي سحقتها بقدميها مراراً، بل سيكون هناك ضغطاً دولياً تمارسه القوى العالمية على السعودية، وحينها ستتجرع ألم الهزيمة..


رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: