۱۴۳مشاهدات
وشارک في هذه الندوة، حشد من الأساتذة، والخبراء الأکاديميين، ورجال الدين من مختلف مدن جورجيا، وکذلک ممثلين عن المنظمات الأوروبیة غیر الحکومیة، وکتّاب وإعلامیین.
رمز الخبر: ۳۱۸۵۶
تأريخ النشر: 16 April 2016
شبکة تابناک الاخبارية: عقدت ندوة "الإسلام في جورجيا؛ مجالات السياسات الحكومية وجهات النظر" بالعاصمة الجورجیة تبليسی، بمشارکة حشد من الأساتذة والخبراء.

وشارک في هذه الندوة، حشد من الأساتذة، والخبراء الأکاديميين، ورجال الدين من مختلف مدن جورجيا، وکذلک ممثلين عن المنظمات الأوروبیة غیر الحکومیة، وکتّاب وإعلامیین.

وشهدت الندوة، إلقاء محاضرات من عدد من المستشرقین، والمفتی فی الدائرة الحکومیة للمسلمین في جورجیا، ورئیس الوکالة الحکومیة للشؤون الدینیة فی جورجیا، وذلک حول موقف الإسلام من السلام، ومخالفة الإسلام للإرهاب، وأسباب ظهور الجماعات المتطرفة، وتاریخ ووضع الإسلام في القوقاز وجورجیا.

وقال رئیس دائرة المسلمین فی جورجیا، الحاج "رامین ایغیدوف"، في کلمة له بالندوة إن تنمیة التضامن بین المواطنین تتطلب تنظیم التفاعل بین الدین والحکومة علی أساس أصل المدنیة، والحریة، والحوار بین الأدیان والثقافات، والمحافظة علی التنوع الثقافی والقومی، والثبات السیاسی والإجتماعی.

وأشار إلی أن دائرة المسلمین في جورجیا تنفذ إجراءات وبرامج محددة لتعزیز الإسلام فی جورجیا، والتصدی لتأثر الشؤون الإسلامیة بالسیاسة، والحفاظ علی الثبات الدینی فی جورجیا التی تتمیز بتواجد الأدیان المختلفة فیها والتسامح بینها.

وقدم إیغیدوف للحکومة الجورجیة إقتراحات من أجل تعزیز التسامح، والثبات الدینی، والتضامن بین المواطنین، ومن ضمنها توفیر ظروف مناسبة للحفاظ علی العقائد الدینیة فی المؤسسات والمراکز الحکومیة، والمصادقة علی قانون الأدیان، وتنفیذ مشاریع تعلیمیة فی المدارس وسائر المراکز، وإشراف الحکومة أکثر فأکثر علی الذین یستغلون الدین لأغراض سیاسیة.

النهاية

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار