۲۰۸مشاهدات
من جانبه، أفاد مصدر عسكري بتعز اليوم السبت عن تقدم متسارع للجيش واللجان الشعبية وسط حالة تراجع كبير في صفوف المرتزقة بمديرية الوازعية جنوب محافظة تعز.
رمز الخبر: ۳۱۷۰۳
تأريخ النشر: 02 April 2016
شبکة تابناک الاخبارية: صرحت المصادر الخاصة في حركة أنصارالله إنها سيطرت على كامل المناطق الشمالية و الغربية في محافظة تعز وذلك بعد معارك عنيفة مع الميليشيات الارهابية و المرتزقة.

وفي تصريح خاص لوكالة أنباء فارس قال القيادي الميداني هشام الزيدي أن قوات اللجان الثورية سيطرت على مناطق أستراتيجية و أستهدفت العناصر الارهابية بصواريخ قصيرة المدى إضافة للتمهيد بالأسلحة الثقيلة.

وأضاف القيادي الميداني أن قوات اللجان الثورية قتلت أربعين أرهابيا و أعطبت العشرات من الآليات التابعة للارهابيين التي أنسحبت من الجهات الغربية من محافظة تعز.

وكشف الزيدي أن الميليشيات الارهابية كانت مدعومة بفصائل سعودية و أماراتية متابعا أن المناطق المحررة من الارهابيين مهمة لأنها واصلة بين مناطق سيطرة الارهابيين محافظة تعز و مناطق أخرى.

تقرير هام…تعز على مشارف التحرير

ان الكل يعرف ماحدث في تعز خلال الشهور الماضية من مظاهرَ السحلِ والتمثيلِ بالجثث والأعمالَ الانتقامية بطبعتها الداعشية وذلك بسبب المبادرات التي كانت تطلقها بعض القوى الداخلية كان آخرها مبادرة عبده الجندي محافظ تعز ونتيجة حرص القوى الثورية لتجنيب تعز ويلات الحرب لكن مرتزقة العدوان مسنودين بعناصر داعشية لم تول اهتماماً بهذه المبادرات نتيجة لضغوطات من قبل السعودية والولايات المتحدة الأمريكية.

ها هي اليوم طلائع الجيش واللجان الشعبية تقف على مشارف العمق الاستراتيجي للمحافظة اليمنية تعز وهذا ما أثمر مرحلياً مجموعة انهيارات واسعة في صفوف الغزاة والمرتزقة وهذا الانهيار شكل ضربة قاسية لتنظيم داعش الذي خسر وداعمية الحرب في اسقاط تعزالمدينة والمحافظة.

والذي تم تحرير مايقارب 17% من مساحة تعز في الاسابيع الماضية اضافة الى النسبة 60% التي يسيطر عليها مقاتلي الجيش واللجان حيث اصبحت تعز استراتيجيا تحت سيطرة الجيش واللجان بحصة اسدين وليس اسد واحد وماتبقى من الاحياء والبؤر بتعز هي منهاره ومايجري فيها من عمليات عسكريه هي استنزاف للطرفين المتحاربين "القاعدة وداعش”.

وهذه المساحة تعتبر مساحة خالية من التأثير على محافظة تعز عموماً وان كانت تشكل جرحا ينزف ولكن هذا الجرح مصيره ان يشفى قريبا باذن الله من خلال عمليات جراحية تستأصل المرتزقة وداعش من تعز ولو بعد حين وهي نقاط صغيرة تتوزع بمناطق محافظة تعز والتي تعتبر نقاط مواجهة منفصلة ومتوزعة مابين مدينة تعز وصولآ إلى المناطق المحيطة بمحافظة لحج جنوبا وشرقآ.

وطالما هي نقاط مواجهه منفصلة عن بعضها رغم محاولة الغزاة والمرتزقة خلق اتصال بينها لكي تبقى جبهة مواجهة مكتملة الا ان قوات الجيش واللجان افشلت المخطط كونه مخطط مراده دفع المزيد من مقاتلي داعش الى وسط مدينة تعز رغم تواجد مقاتلي داعش مسبقا ولكن التعزيزات العسكرية البشرية و التسليحية كانت بالنسبة لهم ضرورة ملحة واولوية استراتيجية ولكن كان مقاتلي الجيش لهم بالمرصاد .

تقدم متسارع للجيش واللجان الشعبية في الوازعية في تعز

من جانبه، أفاد مصدر عسكري بتعز اليوم السبت عن تقدم متسارع للجيش واللجان الشعبية وسط حالة تراجع كبير في صفوف المرتزقة بمديرية الوازعية جنوب محافظة تعز.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار