۶۸مشاهدات
أعلن الرئيس الشيشاني رمضان قاديروف أن معظم الشيشان الذين حاربوا في سوريا في صفوف مختلف التنظيمات المسلحة، قد قتلوا، مضيفا أنه لم يبق هناك إلا حوالي 200 شيشاني.
رمز الخبر: ۳۱۶۸۶
تأريخ النشر: 01 April 2016
شبكة تابناك الاخبارية : في حديث لـ "سبوتنيك"، قال قاديروف، اليوم الجمعة: "توجد لدينا الآن معلومات تشير إلى أن معظم الشيشان ممن حاربوا هناك، قد قتلوا"، موضحا أن "العرب وغيرهم ممن يقاتلون في سوريا كانوا يقحمون الشيشانيين إلى الجبهة الأمامية، معتبرين أنهم يتمتعون بالخبرة في خوض المعارك".

وأضاف: "حوالي 200 من الشيشان بقوا في سوريا، التي وصلوا إليها من أوروبا، مشيرا إلى استغلال أجهزة الاستخبارات الغربية الشيشان المقيمين في مختلف دول القارة الأوروبية.

وقال إن السلطات في جمهورية الشيشان "تراقب الجميع في الجمهورية"، لافتا إلى أن "حالات سفر مواطنين من الشيشان نفسها للمشاركة في القتال في سوريا، نادرة نسبيا".

وأشار قاديروف إلى انخفاض عدد الراغبين في السفر إلى سوريا من جمهورية الشيشان وروسيا عموما بعد إطلاق موسكو عمليتها الجوية في سوريا العام الماضي.

والجدير بالذكر أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، خلال لقائه مع قاديروف، الأسبوع الماضي، أعرب عن أمله بأن يرشح قاديروف نفسه للانتخابات الرئاسية المقبلة في جمهوريته، علماً بأن صلاحياته كرئيس لجمهورية الشيشان، ستنتهي يوم 5 نيسان/أبريل.

ويرى أكثرية المحللين السياسيين أن قاديروف سيرشح نفسه فعلا للانتخابات الرئاسية في الجمهورية، التي ستجرى في سبتمبر/أيلول 2016، علماً بأن رمضان قاديروف البالغ من العمر 39 عاماً، يترأس جمهورية الشيشان الواقعة بجنوب روسيا الاتحادية منذ عام 2007.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: