۷۳مشاهدات
أکد القائد الأسبق لحرس الثورة الاسلامية اللواء "محسن رضائی" علی أن الأمريكيين يريدون نزع سلاحنا في المجال الصاروخي فلهذا ليس في هذا المجال حوار لنا معهم.
رمز الخبر: ۳۱۶۸۱
تأريخ النشر: 01 April 2016
شبكة تابناك الاخبارية : قال القائد الأسبق لحرس الثورة الاسلامية اللواء "محسن رضائی" علی أنه من الفترات الماضية حتي الآن هناك ثلاثة أنواع من الحوار في العلاقات الدولية.

وأضاف اللواء رضايي أن النوع الأول يعتمد على التعاون المشترك بين الجانبين نموذجا العلاقة بين ايران و الصين في احياء طريق الحرير.

النوع الثاني هو الحوار في بيئة تنفاسية تتمثل نموذجه في العلاقة بين ايران و تركيا بشأن قضية سوريا و مكانة بشار الأسد.

النوع الثالث هو الحوار في بيئة معادية كمفاوضات ايران مع الولايات المتحدة الاميركية بشأن جواسيس سفارة أميركا و المف النووي.

وأوضح اللواء أن النوع الاول يستند على الحوار التفاعلي و في النوع الثاني يجب أن تصر على مواقفك ضمن الحوار و أما الهدف في الثالث هو صد الشر نظرا لعداوة الخصم. أن الأمريكيين يريدون نزع سلاحنا في المجال الصاروخي فلهذا ليس في هذا المجال حوار لنا معهم.

وصرح قائد الاسبق للحرس الثوري أن الفاعل في الحوار هو الربح المتبادل و التفاهمات والى جانب ذلك الموقف الدقيق و التفاعل المشترك يشكل الدور الرئيسي لكن بشأن الولايات المتحدة و مسئلة تعزيز القدرة الصاروخية، موضوع الدفاع عن النفس لم ولن يكون قابلا للتفاوض.

وأختتم رضائي في الختام أن الصواريخ الايرانية هي رادعة و ان نفقدها فسيغيرون علينا فلهذا يجب أن يعلم الجميع أننا لن نقبل بنزع السلاح.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: