۴۸۲مشاهدات
وكان تسليح الجيش العراقى سابقا، فى عهد الرئيس الراحل صدام حسين يعتمد فى مدرعاته بالدرجة الأولى على دبابات تى-70 السوفياتية الصنع، بالإضافة إلى مدرعات فرنسية، وسبق للجيش الأمريكى أن سلم العراق 8500 عربة مصفحة من طراز "هامفى" أعيد تأهيلها.
رمز الخبر: ۳۱۰
تأريخ النشر: 09 August 2010
شبکة تابناک الأخبارية - الجوار: أعلن متحدث باسم وزارة الدفاع العراقية السبت وصول 11 دبابة من طراز "ابرامز" الامريكى، تمثل الدفعة الاولى من 140 دبابة تعاقد العراق على شرائها العراق، إلى ميناء فى البصرة، أقصى جنوب البلاد.وقال اللواء الركن محمد العسكرى لوكالة فرانس برس "تسلمنا اليوم الوجبة الأولى من دبابات ابرامز الأمريكية حديثة الصنع".

وأوضح أن "الدبابات التى وصلت إلى ميناء أم قصر (جنوب) وعددها 11 هى ضمن 140 دبابة تعاقد العراق على شرائها من الولايات المتحدة"، وأضاف أن "هذا التجهيز يأتى ضمن استعداد القوات العراقية لاستلام المسئولية الأمنية ويتزامن مع خطة انسحاب القوات القتالية الأمريكية".

وأعلن الجيش الأمريكى فى مارس 2009، أن العراق سيتسلم 140 دبابة من طراز "ابرامز" على دفعات تشمل كل منها 35 دبابة خلال فترة 18 شهرا، وأكد البيانأان "الجيش العراقى خطا خطوة كبيرة فى مجال التحديث، باستحواذه مؤخرا 140 دبابة من طراز "ابرامز ام 1 اى 1 اس اى".

وبحسب الجيش الأمريكى فإن جميع الدبابات ستصل قبل ديسمبر 2011.وستبدأ إحدى كتائب المدرعات فى الجيش العراقى برنامج تدريب على هذه الدبابة ينتهى أواخر العام المقبل، ويبلغ عدد الجيش العراقى حاليا 260 ألف عسكرى لكن الوزارة تسعى إلى زيادته ليصل إلى 300 ألف جندى مزودين بأفضل وأحدث أنواع الأسلحة.

وكان تسليح الجيش العراقى سابقا، فى عهد الرئيس الراحل صدام حسين يعتمد فى مدرعاته بالدرجة الأولى على دبابات تى-70 السوفياتية الصنع، بالإضافة إلى مدرعات فرنسية، وسبق للجيش الأمريكى أن سلم العراق 8500 عربة مصفحة من طراز "هامفى" أعيد تأهيلها.

يشار إلى أن تخصيص ثمانية مليارات دولار من ميزانية البلاد، للقوات الأمنية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: