۱۶۰مشاهدات
وشدد النفيس على أن مصير المملكة العربية السعودية فى ظل حكم أل سعود إلى الهاوية نظرا لسياسية الملك سلمان واصفا حكم سلمان بالمتطرف بل وشديد التطرف لدعمه الإرهاب من ناحية وإحياءه للفتنة الطائفية فى الشرق الاوسط بين السنة والشيعة.
رمز الخبر: ۳۰۵۱۲
تأريخ النشر: 11 January 2016
شبکة تابناک الاخبارية: قال الدكتور أحمد راسم النفيس المفكر والسياسي المصري البارز ان سياسات السعودية ستؤدي بها إلى الهاوية، معتبرا إعدام الشيخ النمر ليس هو بداية التخبط، فقد سبقه بشهور عدوان المملكة على اليمن والذي لم ولن تجني منه شيئا.

واوضح بأن السعودية قامت بإعدام الشيخ النمر بداعي انه "إرهابي" دون دليل واحد او وثائق تدين الشيخ، ومن وقتها ترسل السعودية رسائل عدائية ضد الشيعة وضد إيران، ثم قامت بالإعتداء على السفارة الإيرانية باليمن، كل هذا يدل على مدى تخبط أل سعود فى الفترة الأخيرة، وسيرها فى أحضان الولايات المتحدة الأمريكية سيقضي عليها.

وأضاف النفيس فى تصريح خاص لوكالة فارس أن السعودية تريد الهيمنة على كل شيء فى ظل حكم الملك سلمان ولكنها لن تجني شيئا من تلك المحاولات الباسة ومعظم من قام بتأييد السعودية فى إقدامها على إعدام النمر أو حتي العدوان على اليمن جاء من باب المجاملة السياسية نظرا لوجود مصالح مشتركة إقتصادية وسياسية مع تلك الدول، الأمر الذى يظهر أن المملكة السعودية وحدها فى تلك الجبهات ولن تستطيع فعل أى شيء على أرض الواقع.

وحول ما اذا كان لمصر دور فى التدخل لحل الازمة السعودية الإيرانية قال النفيس "السعودية لن تقبل وساطة من مصر أو من أى دولة هي فقط تريد السيطرة والهيمنة على كل شيء، ولا تقبل بمواقف الحياد فهي تريد من كافة الدول أن تكون معها أو عليها، لذلك لا اعتقد ان تدخل مصر فى الأزمة سيعمل على حلها لان السعودية لن تسمع لأحد فقط هي تستمع وبشده لصوت الهيمنة والسيطرة على المنطقة.

وشدد النفيس على أن مصير المملكة العربية السعودية فى ظل حكم أل سعود إلى الهاوية نظرا لسياسية الملك سلمان واصفا حكم سلمان بالمتطرف بل وشديد التطرف لدعمه الإرهاب من ناحية وإحياءه للفتنة الطائفية فى الشرق الاوسط بين السنة والشيعة.

يذكر أن السلطات السعودية قامت بداية الشهر الجاري بإعدام عالم الدين السعودي البارز الشيخ نمر باقر النمر ومعه 46 أخرين بتهمة الإرهاب وحمل السلاح مما أثار مشاعر الغضب لدي كثير من المسلمين فى أنحاء العالم.

النهاية

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: