۱۱۲مشاهدات
وتبلغ قيمة صفقة السلاح هذه 13 مليار دولار اميركي وكانت وقعتها عام 2014 الحكومة المحافظة السابقة وهي تتضمن آليات مدرعة خفيفة.
رمز الخبر: ۳۰۴۹۵
تأريخ النشر: 09 January 2016
شبکة تابناک الاخبارية: دافعت الحكومة الكندية برئاسة جوستان ترودو الجمعة عن عقد التسلح الكبير الموقع مع السعودية، ردا على احتجاجات من منظمات الدفاع عن حقوق الانسان، کما أعلنت وکالة الأنباء الفرنسية.

ويشن النظام السعودي بالتحالف مع عدد من الأنظمة وفي ظل صمت ودعم اميركي غربي، عدوانا جويا وبريا وبحريا على اليمن منذ اكثر من 10 أشهر استخدم فيها حتى الأسلحة المحرمة دوليا حيث قصف المناطق الآهلة بالسكان بالقنابل العنقودية بحب تقارير أممية، وسقط خلال العدوان حتى الآن عشراتالآلاف من القتلى والجرحى بينهم الآلاف من النساء والاطفال.

وبعد تنفيذ السلطات السعودية جريمة اعدام عالم الدين البارز آية الله الشيخ نمر باقر النمر الذي ينتقد دوما سياسة الاستبداد والتمييز والظلم لأسرة آل سعود الحاكمة اضافة الى 46 آخرين يوم السبت الماضي، اعتبر وزير الخارجية الكندي انه من الضروري الابقاء على العلاقات مع المملكة للدفع باتجاه تحسين حقوق الانسان.

وتبلغ قيمة صفقة السلاح هذه 13 مليار دولار اميركي وكانت وقعتها عام 2014 الحكومة المحافظة السابقة وهي تتضمن آليات مدرعة خفيفة.

واعتبر وزير الخارجية ستيفان ديون ان التوقيع على عقد مع دولة لا يعني تغطية ممارساتها. وقال ديون في تصريح لاذاعة راديو كندا ان لبلاده "عقود تسلح مع بلدان لا نستسيغ كثيرا انظمتها”.

وتابع "في حال يتوجب على كندا وقف التعامل مع بلدان تطبق عقوبة الاعدام فان لائحة هذه البلدان ستصبح طويلة جدا وستتضمن بلدانا ليست بعيدة كثيرا عنا” في اشارة الى الولايات المتحدة حيث تطبق عقوبة الاعدام في ولايات عدة.

ونقلت صحيفة غلوب اند ميل الجمعة ان هذه الاليات المدرعة ستزود بانظمة صواريخ مضادة للدروع او بمدافع.

النهاية

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: