۱۹۵۶مشاهدات
رمز الخبر: ۳۰۱
تأريخ النشر: 09 August 2010
لا ریب أنّ مولانا جلال الدین مفکّرٌ عظیمٌ و عارفٌ کبیرٌ و شاعرٌ شهیرٌ فی العالم عامّة و الحضارة الاسلامیة خاصّة. التحدّث عن افکاره و الکتابة عن وجهات نظره حول الخالق و الانسان و المفاهیم البشریة و العرفانیة لیسا بهذه البساطة. التوجّهات البشریة و الاقبالات العامّة لاتجاهاته الفکریة و المعنویة فی انحاء العالم تتّضّح لنا هذا الامر و تُثبتنا هذا الموضوع. الخطأ کلّ الخطأ أن ننظرَ الی الانسان نظرا الی الشیء المستقلّ عمّا قبله و عما بعده. ذلک الّذی لا یتّصل بشئ ممّا حوله لا یتاثّر ممّا سبقه او أحاط به، ذلک خطأ لانّ الکائنَ المستقلّ هذا المستقلّ لا عهدَ له فی العالم. لذلک مولانا کان متأثّرا من عهدِه و موثّرا فیما بعده. هذا التاثّر و ذلک التّاثیر بشکلٍ عظیمٍ یعتبران احدی العلائم لکبار الرجال الفکریّین. لن ننسی بانّه عاشقٌ أو محبٌّ فیصوّر اللهَ عزّ و جلّ کمعشوق. هو یعتقد بأنّ الانسانَ یقدرُ أن یتمسّکَ بالله و یصلَ الیه بذریعة الحبّ دائما. الحبّ هو أثمن المفاهیم و أسمن المضامین و أغناها و أکبرها عند عارفنا الکبیر و هذا المقال یتحدّث عنه.

الکلمات الرئیسیة: الحبّ، الله ، الحبیب، العارف
هذا العشق الّذی فهمه الصوفیة من التعبیر القرآنی «یحبّهم و یحبّونه»(المائده/54) تجلّی منذ اللحظة الاولی للخلق. فرعه فی الازل و أصله فی الابد. کما یقول مولانا فی ضرب من المفارقة.( د/395/4183) بدأ هذا العشق بالخطاب الالهی«ألست بربّکم قالوا بلی»( الاعراف/172) فی مهرجان المیثاق الازلیّ. تلک الجرعة الاولی من الکاس الابدیة للسعادة و البلاء و الاشتیاق. لانّهم باجابتهم «بلی» قبلوا کلّ شئ. فی کلمات الانبیاء و فی ذکر الدراویش و الحان السّماع هذا الخطاب الالهی الازلیّ الذی موضوعه العشق جیء به الی عامّة النّاس لعلّهم یتذّکرون العهد السّابق و یوجَّهون الی حبیبهم. و مولانا لایخلو من هذه القاعدة:

یردّ مولانا عندما سئل أحد اصدقائه عن صفة العشق:
سأل سائل : ما صفة العشق؟
قلت: لا تسأل عن هذه المعانی
عندما تصیر مثلی ستراه
عندما یدعُوک ستدعُوه (د 2733/29050)

تجربة مولانا فی العشق و الهجر و الوصال الروحیّ و المعنویّ کانت وثّابة بدیعة رائعة ملیئة بالحرارة و الحلاوة و النشاطة. هذه التجربة قهرته و أحرقته و جعلته ملعبة أطفال الحیّ ( د/ ) فلذلک کلماته حول العشق تشکّل موجا مفعما بالنارّ التی کلّ من أصابها یحترق و یندلع.(م/1/ 9) هذا العشق هو الاسطرلاب الحقیقی (م/1/110) لأسرار الحقّ أشعله و أضرمه لقاءه بشمس الدّین التبریزی لکنّه یختلف عن تجارب اولئک الصوفیة و العرفاء الذین رأوا الجمال الهیّ منعکسا و فی الشبّان الجمیلیّن.

هو یعرف و یعترف بأنّ العشق الارضی کمرقاةٍ و قنطرةٍ للعشق السماویّ و لیس سواه(م/1/10). یعطِی النّاسُ بناتِهم الصغیرات دمًی لیعلّموهنّ واجباتِهنّ بوصفِهنّ امّهاتِ المستقبل و یُعطون اولادَهم سیوفا خشبیّة لیعوّدوهم علی القتال و الحروب و الفروسیة فبالاسلوب نفسِها یتربّی قلب الانسان أو السالک بالعشق البشریّ و یستعدّ لاستسلام بمراد الحبیب أو الله. (م/5/ 3597)، (د 27/337) فإنّ العشق للاجساد و الاموات لا یدوم(م/1/217) و العشق الحقیقی ینبغی أن یوجّه الی الله الّذی لایموت (م/1/ 219 ) عندما تقع صنّارة العشق فی حلق الانسان یجذبه الحق تعالی تدریجیا و هکذا تخرج منه تلک الصّفات السیئة و الدّماء الفاسدة الّتی تکون فیه شیئا فشیئا.( فیه ما فیه/127) العشق خلیقة فطریة و سجیّة ذاتیة فی کلّ مخلوقٍ: الذئب و الدّبّ و الاسد یعرف ما العشق و أخسّ من الکلب من هو أعمی عن العشق(م/5/2007)

العشق یکسّر ارستقراطیّة و یحطّمها؛ استنادا علی هذا یصبح الملک عاشقا لکنیز (م/1/ 36،37،38) کلّ أجزاء العالم عاشقة و کلّ جزء من العالم مملّ بالّلقاء.( د 2684/ د 28365) یری مولانا جلال الدّین قوّة العشق و سطوته و حدّته فی کلّ العالم:
العشق بحرٌ و السماء فوقه زبدٌ
مثارا مثل زلیخا فی هوی یوسف
فأعلم أنّ دوران الافلاک من موج العشق
و لولا العشقُ لتجمد العالم (م/5/ 3853 و مابعد)

العشق دواء یطّهر کلّ شخص یتحلّی به ( م/1/22) هو الطبیب لکلّ الامراض و أفلاطون و جالینوس فی شخص واحد.(م/1/ 23،24) مثلما تحوّل الشمسُ الظّلالَ المظلّةَ الکئیبةَ و الظّلام البائس و الیائس الی جمالٍ ملوّن و مروّع یکون العشق الکیمیاء العظیمة و الکریمة التی تحوّل الحیاة البشریة:
بالمحبّة تصیر الاشیاء المرّة حلوة
بالمحبّة تصیر الاشیاء النّحاسیة ذهبیةُ الصفات
بالمحبّة تصیر الاشیاء العکرة صافیة
بالمحبّة تصیر الالام شفاءً
بالمحبة یحیا المیِّت
و بالمحبّة یصیر الملک عبدا(م/2/1529)و ما بعد

قد نظّم مولانا فی اواخر حیاته:
لو صار الشیطان عاشقا لاختطف کرة السّبق
و لصار مثل جبرئیل و ماتت فیه تلک الصفات الشیطانیة (م/6/3648)
ذلک یعنی أنّ الصفات السیّئة و الرذیلة فی الانسان المتمثلة فی النّفس یمکن تربیتها بالعشق وحدة و کلّما کان الشیطان قویّا فی السّابق حالما یکون قد أسلم نفسه لسلطان العشق. الشمس مظهر شمس الدّین التبریزی و شمس الدّین مظهر العشق لمولانا. إنّه مختلف عن ألادیان جمیعا( م/2/1770) ألم یقل سمنون العاشق البغدادی فی أوائل القرن الرابع الهجریّ (10م):
لا یعبّر عن شئ إلّا بما هو أرقّ منه و لا شئ
أرقّ من المحبّة فما یعبّر عنها
العشق لا یُشرَح و عدمُ شرحِهِ یخجل الانسان و العقل لا یستطیع أن یشرحه (م/1/ 113،115).

تقابل العشق و العقل المنطقیّ کان دائما موضوعا محببا لدی الصوفیة. یُدخل الشاعر مناقشة رائعة بین العشق و العقل المنطقی فی أشعاره الغنائیة:
یقول العقل: الجهات الستّ هی الحدّ و لیسَ ثمة
طریق الی الخارج
یقول العشق: هناک طریق و قد مشیته مرّات
رأی العقل سوقا و بدأ بالتجارة
رأی العشقُ أسواقا أخری وراء هذه السوق(د/ 132/1522-1524)
ینبغی للعقل أن یصبح نحیلا عندما یکون العشق سمینا(د/2190/23246)

لا یعرف الفقیه أیّ شئ من العشق حتّی ابو حنیفة و الشافعی لم یعرفا ظاهرة العشق مصرّحا فی قصة«وکیل صدر جهان» فی المثنوی، الدفتر الثالث(د/3/ 3831-3832)
یعجز العاقلون عن فهم العشق کما یعجز الطفل عن فهم احوال العقل(م/5/3932) العشق غیورإنّه شعلة التی تحرق الصورة الظاهریة لا بل کلّ شئ ما عدا المعشوق(م/5/588؛ 3/1136) العشق هو الشّحنة التی یضع مرجلا مملوءا بنار الهجر علی صدر الروح حتّی یعذّبه عندما ینسی للحظة واجبه فی تقدیم الشّکر للمعشوق(م/6/1994) العشق أسدٌ اسود أو تمساح(د/1331/14086 ) أو تنّین(د/471/ 5055 ) آکل للانسان (م/5/2726) لذلک صنیع الابطال (د/1082/11389 ) کجمل سمین یدخل بیت دجاجة و یقوّض دعائم البیت( م/ 3/4668 ) یدری بالضّبط فی العشق توقَف القواعد العادیة و القوانین المرسومة لذا أدب العشق ترک الادب تماما.(د/317/ 3458)

و لیس للعاشق ادب متعارف( م/3/3678 ) نسبة مثالیة بین العاشق و المعشوق من أجملِ الموضوعات و أبسطها فی فکرة مولانا: عندما یأتی المعشوق یمحو العاشق و لابدّ للعاشق أن یفتش عنه و یلهث له مثل الظلال التی تعشق النور و حینما یظهر النور تضمحلّ الظّلال (م/ 3/4660 ) فی قصة سلیمان و البعوضة نری بأنّها تشکو من الرّیح و أذیتها لدیه و سلیمان بوصفه الحکم و عالم لسان الطیور و الحیوانات یحکم بأنّ الرّیح یجب علیها أن تحضر فی المحکمة لاجل تعذیب البعوضة و حینما تحضر الریح أمام سلیمان تمحو البعوضة و الرّیح مظهر المعشوق و البعوضة مظهر العاشق (م/3/ 4657،4658 ) تمثیل آخر فی نسبة بین العاشق و المعشوق؛ تمثیل الاسد بمنزلة المعشوق و الظبی بمنزلة العاشق: عندما ینظر الاسد الی الظبی یختطفه و یبتلعه. (م/3/ 3676؛ م/6/ 576)

 لا حیلة للعاشق سوی الاستسلام أمام هذا الاسد الذی یمثّل المعشوق (م/6/ 577) قد اخترع مولانا صورا لا حصر لا فی وصف العاشق و یتابع مولانا أمثلة النّوریّ و صوفیة بغداد الأوائل الآخرین و یشبّه العاشق بِ...
کالسحابة عندما یبکی و کالجبل عندما التحمّل ،
ساجدا کالماء ، متواضعا کتراب الطریق
و هکذا فإنّ روضة الورد التی یجدها هی المعشوق (د/3041/32335)

العاشق جلیّ فی کلّ مکان شبیه بالجمل الذی إعتقد أنّه غیر مرئی فوق المئذنة: سلوکه یذیع سرّه و حرکته تفشی مختفیاته کلّ ما یقوله یحمل شذاالعشق عندما یلفظ کلمة «فقه» تتحوّل إلی «فقر» ، الفقر الرّوحیّ و عندما یقول «کفر» تحمل الکلمة رائحة الدّین( م/1/2880 ) العشق له رائحة المسک و هذه الرائحة تفشی العاشق ( د/ ) و مثلما لایتحدّث العاشق الّا بالعشق و فی العشق یتوق إلی أن یسمع إسم المعشوق فی کلّ مکان: یتطلّع إلی الاطلال، آثار منارل السابقة للمعشوق لیتحدّث إلیها حول الذکریات السعیدة، بالطریقة نفسها التی یخاطب فیها شعراء العرب القدامی دیار الحبیبة التی غادرتها فی مطالع قصائدهم. (م/3/1345 )

أو یتمنّی أن یکون جبلا لیستمتع باسم المعشوق الذی یرّجعه الصّدی مرّات عدیدة ( م/3/1349 و مابعد) نستنبط من تجربته أنّ العاشق و المعشوق لا یمکن الّا إن یکون أحدهما بعبارة أدقّ العشق یطلب فردا واحدا و ادبا خاصّا ( م/1/3056 و مابعد ) رغم أنّ هذا الشوق یجعل العاشقین ناحلین و شاحبی الوجوه کأوراق الخریف یظهر العشق نفسه فی المعشوق فی شعاع متألّق کالرّبیع(م/3/ 4445 و ما بعد ) العاشق کالخریف و المعشوق کالربیع. العاشق یعمیه العشق الّذی هو نورٌ.

النّاس أمامه مثل الظّلال ( م/6/ 983) أضاع العاشق نفسه فی المعشوق ضرب خیمته فی العدم ( م/3/3023) و لا سلطان لملک الموت علیه ،(د/728/7638 ) لم یبق منه إلّا إسمه و کلّ شئ آخر یملأ بالمعشوق، ذات صباح قال معشوق لعاشق علی سبیل الامتحان: یا فلان بن فلان !
أتحبّنی أکثر أم نفسه قل الحقّ یا ذاالکرب؟

إذ ذاک سلّم المعشوق بأنّ إسمه فقط هو الذی أبقی له: فکیف یمکن أن یمیز فی العشق.(م/5/2020 و مابعد ) فی نهایة الکلام بغصّ النظر أنّ الکلام عن العشق لاینفد نختم کلامنا ببیت من دیوان الشمس:
کنت میتا صرت حیّا، کنت باکیا صرت ضاحکا
جاءت سعادة العشق و صرت سعادة راسخة ( )
النتیجة:
هذا مقال تحدّث عن مولانا و عشقه، عالج بعض افکاره حول الحبّ و تاثیره. أخذ المقال ماء الفکرة بالجرّة من محیط أعماقه اذا لم نکن نقدر أن نذیق ماء البحر تماما و جمیعا بالاستطاعة أن نذیق علی قدر ازاحة ظمئاننا و عطشنا. راینا بأنّ العشق هو أثمن المفاهیم و أسمن المضامین و أغناها و أکبرها عنده لا یُشرَح و عدمُ شرحِهِ یخجل الانسان و العقل لا یستطیع أن یشرحه . هذا العشق الّذی فهمه الصوفیة من التعابیر القرآنیة « یحبّهم و یحبّونه» و مأخوذة منها. فی رایه کلّ أجزاء العالم عاشقة و کلّ جزء من العالم مملّ بالّلقاء. یری مولانا جلال الدّین قوّة العشق و سطوته و حدّته فی کلّ العالم. العشق هو أهمّ الدواء الذی وصفه للبشریة موانسةٌ و معالجةٌ.
-----------------------------------------------------------------------------------------------------------------
المراجع:
1. القرآن الکریم
2. فیه ما فیه
3. مثنوی معنوی
4. مکتوبات
5. دیوان الشمس
6. الهجویری (نیکلسون)
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: