۱۷۰مشاهدات
وتسود التوقعات أن “داعش” لا يملك في أفضل الحالات سوى بضعة صواريخ محمولة من طراز ايغلا، تحديداً من طراز” SA-18 Igla MANPADS”.
رمز الخبر: ۲۹۹۱۸
تأريخ النشر: 01 November 2015
شبکة تابناک الاخبارية: قبل یومين سقطت طائرة روسيا و صحراء سیناء المصرية وبعدها ادعی تنظیم داعش أن اعضائها سقطت الطائرة.

لکن اجمع عدید المحللین والمراقبین على استبعاد نجاح تنظيم داعش في إسقاط الطائرة الروسية في سيناء بصاروخ.

ومن أبرز الأسباب التي تُناقض رواية داعش، أن "ولاية سيناء” فرع داعش بمصر وفي غيرها من المناطق، باستثناء العراق، لا تملك صواريخ قادرة على بلوغ ارتفاع الطائرة قبل سقوطها؛ ذلك أن طائرة ايرباص ايه 321، تحلق على ارتفاع لا يقل عن 30 ألف قدم أي حوالي 10 آلاف متر.

وتسود التوقعات أن "داعش” لا يملك في أفضل الحالات سوى بضعة صواريخ محمولة من طراز ايغلا، تحديداً من طراز” SA-18 Igla MANPADS”.

ولكن هذه الصواريخ رغم فاعليتها المعروفة،  لا يمكنها بأي حال من الأحوال الوصول إلى هذا المدى المرتفع، وهي التي تعد من الصواريخ "الفتاكة” لكن شريطة ألا يتجاوز تحليق هدفها 5 آلاف متر، أي نصف ارتفاع الطائرة.

وتعد هذه الصواريخ الروسية الصنع من الصواريخ المفضلة لدى المنظمات أو الحركات المسلحة، التي تقاتل مروحيات أو طائرات استطلاع أو ناقلات جنود على ارتفاعات منخفضة، وهي التي تتميز بخفتها، إذ لا يتجاوز وزنها 18 كيلومتراً، وتعمل آليتها بالأشعة تحت الحمراء لتوجيه الصواريخ بسرعة 320 متراً في الثانية.

وعلى هذا الأساس لا يستبعد الخبراء والمتابعون أن يكون تبني داعش إسقاط الطائرة، توظيفاً درامياً لحدث مأساوي، يتزامن مع المعطيات الجديدة التي تشهدها المنطقة العربية بعد دخول روسيا الحرب في سوريا ضد التنظيم، إلى جانب الحركات الأخرى.

ومن الأسباب التي تُرجح هذا الاستبعاد أيضاً، ضبابية وعمومية البيان الذي أصدره التنظيم بعد ساعات من تأكد خبر سقوط الطائرة الروسية، فعلى عكس البيانات الأخرى جميعاً التي يصف فيها التنظيم وبدقة مملة أحياناً كيفية سير عملياته، اكتفى في البيان المذكور بالحديث عن التسبب في سقوط الطائرة، ولم يتحدث لا عن صاروخ، ولا عن قنبلة أو اختراق الكتروني، أو تخريب مسبق مثلاً.

النهاية

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: