۱۷۶مشاهدات
وعن زيارة وزير الخارجية السعودي للقاهرة، قالت؛ إنه عرض على مصر خطة مصالحة مع "حماس"، وبعد هذه الزيارة إلى جانب إجراءات أخرى إضافية، أعلنت القاهرة عن حماس بأنها غير إرهابية وتمت المقاربة بين حماس ومصر.
رمز الخبر: ۲۸۸۷۶
تأريخ النشر: 30 July 2015
شبکة تابناک الاخبارية: أكدت صحيفة "معاريف" – العبرية -، أن الصراع بين إيران والسعودية بلغ ذروته، مشيرة إلى أن إيران تسعى عبر الاتفاق النووي الأخير إلى صنع تحالفات جديدة لتقوية حلفائها بدول المنطقة، في المقابل تعمل السعودية على تشكيل تحالف سني قوي لتواجه القوة الشيعية التي تترأسها طهران.

وقال محلل الشؤون العربية في الصحيفة الصهيونية، "اساف جبور”:”في اليوم الذي تلى الاتفاق بين إيران والقوى الغربية، لم يفتح سباق النووي بشكل مفاجئ بالشرق الأوسط لغاية الآن، ولكن الصراع على الهيمنة الإقليمية بين الرياض وطهران – ما زال هنا ".

وأشارت الصحيفة العبرية إلى أن قيادات حركة المقاومة الإسلامية "حماس" وعلى رأسهم رئيس المكتب السياسي "خالد مشعل"، سيتم دعوتهم  إلى زيارة ثانية خلال شهر إلى السعودية، مؤكدة أن هذه المرة سيتألف الوفد من وفد كبير ورسمي، وقال "صالح العاروري”، – مسؤول رفيع بـ”حماس” – إن هدف الزيارة هو توطيد العلاقة بين حماس والمملكة العربية السعودية.   

وتحت عنوان "السعودية تحتضن حماس… وإيران تقترب من جيرانها"، أوضحت "معاريف" أن العلاقات الإستراتيجية بين السعودية و"حماس" تشهد تحسن، خاصة بعد الزيارة السابقة وبالزيارة المرتقبة، كما أعلنت عن ذلك السعودية التي تسعى لتقوية التحالف السني أمام إيران والذي من المتوقع أن يزداد بعد اتفاق النووي الأخير.

وقالت إن التغيير في السياسة السعودية جاء بعد تعمق دخول إيران بالشرق الأوسط، ما دفع الرياض لاتخاذ قرار إستراتيجي بإنشاء تحالف سني قوي أمام القوة الشيعية المتصاعدة، وذلك مع صعود الملك "سلمان" للحكم في فبراير الماضي، لافته أنه بعد موت الملك عبد الله بدأ السعوديين في إنشاء تكتل دول سنية من جديد وكان ثمن إنشاء هذا التكتل تقاربهم مع جماعة "الإخوان المسلمين" وحركة "حماس" الفلسطينية.

وأضافت أن تركيا أيضا تشارك في التحالف السني القائم، مشيرة إلى أن الرئيس التركي "رجب طيب أردوغان"، هو من طرح فكرة تجديد الاتصال بين "حماس" و"السعودية"، ولكي يسمح بهذا الاتصال كان على السعودية أن تسيطر على المعارضة القوية والمهمة بالتحالف السني في مصر، في إشارة إلى جماعة "الإخوان المسلمين".

وعن زيارة وزير الخارجية السعودي للقاهرة، قالت؛ إنه عرض على مصر خطة مصالحة مع "حماس"، وبعد هذه الزيارة إلى جانب إجراءات أخرى إضافية، أعلنت القاهرة عن حماس بأنها غير إرهابية وتمت المقاربة بين حماس ومصر.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: