۲۰۹مشاهدات
"إذا كان هناك شخص واحد مسؤول عن كل هذه الجرائم الإرهابية والمآسي الإنسانية في سوريا، فهو بشار الأسد، باستخدام الأسلحة الكيماوية والبراميل المتفجرة ضد المدنيين.. وبسبب الفجوة في السلطة، تمكنت منظمات إرهابية مثل داعش من أن تكون فاعلة على الأراضي السورية."
رمز الخبر: ۲۸۸۶۳
تأريخ النشر: 29 July 2015
شبکة تابناک الاخبارية: قال أحمد داوود أوغلو، رئيس الوزراء التركي، إن تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام او ما يُعرف بـ"داعش،" هو نتاج الأزمة التي سببها بشار الأسد، لافتا إلى أن يتوجب خلق وضع جديد في سوريا.

جاء ذلك في تصريحات صحفية لـcnn، حيث قال: "داعش هو أحد منتجات الأزمة، وليس مسببا للأزمة، نعم الآن هم يسببون أزمة ويشكل تهديدا على تركيا وعلى أوروبا وعلى أمريكا والعالم، وفي سبيل إزالة هذه التهديدات فعلينا القتال ضد التنظيم ولكن في الوقت ذاته علينا خلق وضع جديد في سوريا للحيلولة دون وجود أي قاعدة يمكن أن ترتكز عليها الجماعات الإرهابية."

وتابع قائلا: "إذا كان هناك شخص واحد مسؤول عن كل هذه الجرائم الإرهابية والمآسي الإنسانية في سوريا، فهو بشار الأسد، باستخدام الأسلحة الكيماوية والبراميل المتفجرة ضد المدنيين.. وبسبب الفجوة في السلطة، تمكنت منظمات إرهابية مثل داعش من أن تكون فاعلة على الأراضي السورية."

وعن الموقف التركي ودخوله في العمليات العسكرية ضد تنظيم داعش وفكرة أن هذا التدخل لو حصل مبكرا فإن داعش كان من الممكن إيقافه منذ فترة طويلة سابقة، قال أوغلو: "نعم، أوافق هذا الرأي، حيث إن تم القيام بذلك من قبل لما قتل نظام الأسد كل هؤلاء الأشخاص أو دفعهم إلى تركيا أو الأردن أو العراق أو لبنان، ولن يكون هناك فجوة يمكن أن يستغلها داعش."
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: