۴۵۶مشاهدات
ورفعت السعودية والكويت والإمارات إنتاجها لتعويض النقص في النفط الإيراني وإبقاء الإمدادات مستقرة.
رمز الخبر: ۲۸۶۹۱
تأريخ النشر: 14 July 2015
شبکة تابناک الاخبارية: توقع خبراء أن تتعزز التجارة بين إيران ودول الخليج الفارسي إذا تم التوصل إلى اتفاق نووي نهائي يرفع الحظر عن طهران، إلا أن ارتفاع إنتاج النفط الإيراني قد يفاقم التوترات داخل منظمة "أوبك".

وتراجع إنتاج النفط في إيران جراء الحظر الذي تفرضه اميركا والاتحاد الأوروبي، وقد انخفض الإنتاج من 2.2 مليون برميل يوميا في منتصف 2012 إلى 1.2 مليون برميل حاليا. بحسب وكالة الصحافة الفرنسية.

ورفعت السعودية والكويت والإمارات إنتاجها لتعويض النقص في النفط الإيراني وإبقاء الإمدادات مستقرة.

وقال مسؤولون إيرانيون إن طهران تسعى لإعادة إنتاجها إلى مستويات ما قبل الحظر، إلا ان خبراء يرون أن ذلك سيتطلب وقتا، وأن إيران ستتمكن في النهاية من الوصول إلى مستويات الإنتاج التي كانت تتمتع بها ما قبل اجراءات الحظر، ما سيؤدي إلى تصاعد التوتر مع شركائها في منظمة الدول المصدرة للنفط "أوبك".

كما قامت بعض دول منظمة "أوبك" لا سيما دول خليجية، بضخ كميات كبيرة من الخام في الأسواق بهدف إبقاء الأسعار منخفضة وإجبار منافسيها على الخروج من السوق، خاصة منتجي النفط الصخري في الولايات المتحدة.

ويرى مراقبون أنه عندما ستتمكن إيران من العودة إلى مستويات الإنتاج ما قبل الحظر، فإن دول الخليج الفارسي لن تكون متحمسة لخفض إنتاجها وتقليص حصتها.

ولكن من جهة أخرى، فإن التجارة بين إيران وجيرانها الخليجيين ستزدهر على الأرجح مع رفع الحظر.
وتستحوذ الإمارات على 80% من التبادلات التجارية بين إيران ودول مجلس التعاون، فيما تعد طهران رابع شريك تجاري للإمارات.

وقال وزير الاقتصاد الإماراتي سلطان المنصوري في حزيران/يونيو إن التجارة مع إيران ارتفعت إلى 17 مليار دولار العام الماضي، إلا أنها تبقى أدنى من المستوى القياسي الذي سجلته العام 2011 قبل بدء اجراءات الحظر الأخيرة حين بلغ التبادل 23 مليار دولار.

ويتوقع أن يرتفع حجم التجارة بين الإمارات وإيران ما بين 15% و20% خلال السنة الأولى التي تلي رفع الحظر.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: