۱۸۱مشاهدات
وأكد أنه إذا اضطر إلى ترتيب مخاوفه فإن الصين تأتي في المرتبة الثانية ثم كوريا الشمالية ثالثا ثم الدولة الإسلامية رابعا.
رمز الخبر: ۲۸۶۵۱
تأريخ النشر: 11 July 2015
شبکة تابناک الاخبارية: قال الجنرال جوزيف دنفورد أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي: "إذا أردتم الحديث عن دولة يمكنها أن تفرض تهديدا وجوديا تجاه الولايات المتحدة فإنني أشير إذن إلى روسيا .. وإذا نظرتم إلى سلوكها فما من شيء لا يستدعي القلق".

وأدلى دنفورد بشهادته أمام اللجنة باعتباره مرشحا للرئيس باراك أوباما ليصبح الرئيس القادم لهيئة الأركان المشتركة. وإذا وافق عليه مجلس الشيوخ، فإنه سيخلف الجنرال مارتن ديمبسي في أول تشرين أول/أكتوبر المقبل.

وأشار دنفورد إلى قدرات روسيا النووية وقدرتها على انتهاك سيادة دول أخرى وحلفاء للولايات المتحدة "وعلى فعل أشياء لا تتسق مع مصالحنا القومية". وأكد أنه إذا اضطر إلى ترتيب مخاوفه فإن الصين تأتي في المرتبة الثانية ثم كوريا الشمالية ثالثا ثم الدولة الإسلامية رابعا.

وقال دنفورد، وهو قائد سابق للقوات في أفغانستان والقائد الحالي لمشاة البحرية، إنه يرى أن الصين تأتي في المرتبة الثانية بسبب المصالح الأمريكية في المحيط الهادئ والتطور السريع للقدرات العسكرية للصين. وأضاف: "هذا لا يعني بالضرورة أنها (الصين) تشكل تهديدا حاليا أو أننا ننظر إليها كعدو".

وبالنسبة لكوريا الشمالية، قال دنفورد إن برنامجها النووي وما لديها من تكنولوجيا صاروخية يمثلان تهديدا صريحا. وفيما يتعلق بمكافحة تنظيم الدولة الإسلامية، قال دنفورد إنه يشعر بارتياح تجاه الإستراتيجية الحالية والتي تتولى فيها وزارة الدفاع المسؤولية عن اثنين من تسعة خطوط للجهود، وهما حرمان العدو من الملاذ الآمن وبناء قوات عراقية وسورية. وتدار الخطوط الأخرى للجهود من جانب وزارة الخارجية وهيئات حكومية أخرى.

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: