۳۶۰مشاهدات
مسيرات يوم القدس:
ودعا المشاركون في المسيرات جميع القوى والفصائل الفلسطينية لاسيما حماس وفتح الى التحلي باليقظة وعدم السماح لاعداء الشعب الفلسطيني باضعاف واضاعة الطاقات والفرص الاستراتيجية للجبهة المناهضة للصهيونية عبر المخططات والمؤامرات الشيطانية.
رمز الخبر: ۲۸۶۴۵
تأريخ النشر: 10 July 2015
شبکة تابناک الاخبارية: دعا المشاركون في مسيرات يوم القدس العالمي في ايران الى اتخاذ مواقف حازمة وعملية في المنظمات والاوساط الدولية والاقليمية للحد من تنفيذ مؤامرات الكيان الصهيوني الخطيرة ودعوا الى استئصال هذه الغدة السرطانية من الوجود.

وقال المشاركون ،في المسيرات التي انطلقت صباح اليوم الجمعة في طهران والمدن الاخرى في بيان ختامي اصدروه عقب انتهاء المسيرات ، انه ينبغي استعراض المقاومة الاسلامية لقوتها من سواحل الشرق الاوسط وحتى سواحل البحر الاحمر وخليج عدن ورفع قبضاتها واطلاق صرخاتها الداعية لازالة الكيان الصهيوني الغاصب والمحتل من الوجود والاعلان عن البراءة من جبهة الاستكبار والجاهلية الحديثة.
واضاف البيان، انه بعد مرور 36 عاما على المبادرة الاستراتيجية التي اطلقها مفجر الثورة الاسلامية الامام الخميني (رض) ومواصلة قائد الثورة آية الله السيد علي الخامنئي لهذا النهج فان هدف تحرير القدس الشريف وانقاذ الشعب الفلسطيني المظلوم تجاوز حدود العالم الاسلامي واجتذب معها كافة الاحرار في اقصى بقاع العالم واسقط الحلم الصهيوني في توسع حدود الكيان من النيل الى الفرات وحلم الشرق الاوسط الكبير وافشال مؤامرات امبراطوريات وسائل الاعلام الغربية - الصهيونية التي تنفذ المخططات والحسابات الخاطئة لمؤججي الحروب والفتن في التكتل الاستكباري والسلطوي عبر نشر فتنة داعش والتكفيريين مؤججي نيران الحروب في سوريا والعراق واعتداءات آل سعود على اليمن للتأثير على تيار المقاومة ووحدة الامة الاسلامية وضمان الامن للكيان الاسرائيلي الغاصب.

واكد المشاركون في البيان ، انهم يسترشدون بنهج الامام الخميني (رض) وقائد الثورة من خلال المشاركة في مسيرات يوم القدس بهدف التأكيد على شعار يتمثل بان يوم القدس هو يوم الاسلام وصرخة الصحوة والمقاومة الاسلامية ورمز الوحدة والتضامن بين المسلمين الشيعة والسنة في دعم فلسطين المظلومة وتجلي خطاب الثورة الاسلامية على الصعيد العالمي.

واعتبروا ان تحرير قبلة المسلمين الاولى وانقاذ الشعب الفلسطيني المظلوم والاعزل من احتلال الصهاينة الغاصبين بمثابة هدف شامخ واستراتيجي للثورة الاسلامية ومن بين المبادئ الاستراتيجية التي طرحها الامام الخميني الراحل وخليفته قائد الثورة والتي باتت رمزا لوحدة العالم الاسلامي، مشددين على ضرورة استخدام اقصى الطاقات في دعم وحماية الانتفاضة الفلسطينية والمقاومة الاسلامية.

واكدوا  ان الشعب الايراني المسلم مايزال يعتبر القضية الفلسطينية وتحرير القدس الشريف والعمل على استئصال الغدة الاسرائيلية على راس اولويات العالم الاسلامي ويدين اي خطوة تريد حرف الامة الاسلامية عن هدف تحرير فلسطين، وان الطريق الوحيد لحل القضية الفلسطينية يتمثل في عودة اللاجئين الفلسطينيين من كافة مناطق العالم واقامة استفتاء شامل وحر لتحديد مستقبل هذا البلد عبر ازادتهم واي طريق آخر للحل محكوم بالفشل وسيشكل فرصة لاستمرار الكيان الصهيوني المختلق والجلاد في الحياة واضاعة حقوق الشعب الفلسطيني المؤكدة.

وادان المشاركون بشدة الجرائم الوحشية التي يرتكبها الكيان الصهيوني ومخططاته الشيطانية الرامية لتهويد الاراضي المحتلة وتخريب الرموز التي تمثل الهوية الوطنية والتاريخية في فلسطين والتي تتعرض للاسف ، في ظل التحديات التي تواجهها المنطقة اليوم ، الى الصمت واللامبالاة المضاعفة من قبل المنظمات والاوساط الدولية التي تدعم الدفاع عن حقوق الشعوب وخيانة بعض الحكومات العربية والاسلامية.

كما عبر المشاركون في المسيرات عن ادانة فتنة داعش والارهابيين التفكيريين في العراق وسوريا وليبيا والجرائم الوحشية لنظام آل سعود في اليمن ووصفوها بالحرب النيابية والمخطط الاميركي الصهيوني والرجعي في المنطقة لايجاد شروخ وتاجيج الخلافات بين المسلمين وصنع الامن للكيان الصهيوني.

واكدوا ان الشعب الايراني المسلم والموحد يعتبر الوحدة والتلاحم بين الفصائل الفلسطينية في مواجهة الكيان الصهيوني من اهم المتطلبات لنيل اهداف تحرير القدس الشريف وطرد الصهاينة المحتلين من ارض فلسطين المقدسة وشددوا على دعم نهج المقاومة والانتفاضة في مجابهة الكيان الصهيوني الجلاد وقاتل الاطفال.

ودعا المشاركون في المسيرات جميع القوى والفصائل الفلسطينية لاسيما حماس وفتح الى التحلي باليقظة وعدم السماح لاعداء الشعب الفلسطيني باضعاف واضاعة الطاقات والفرص الاستراتيجية للجبهة المناهضة للصهيونية عبر المخططات والمؤامرات الشيطانية.

وفي سياق آخر ادان الشعب الايراني المسلم المجازر التي يرتكبها نظام آل سعود ضد النساء والاطفال والابرياء العزل في اليمن وحذروا قادة بعض الدول الاسلامية في المنطقة الذين سمحوا لانفسهم ان يكونوا ادوات بيد اميركا والصهاينة وان لايستمروا في العمالة لاعداء الاسلام وتاجيج الخلافات بين صفوف المسلمين والتي لن تؤدي سوى الى مزيد من الذل والعار لهؤلاء الحكام.

واشاد المشاركون في البيان بصمود شعوب العراق وسوريا واليمن في مواجهة الارهاب التفكيري والسلفي والحيل الشيطانية ونيران الخلافات التي تؤججها القوى الاستكبارية كما اشادوا بدور المرجعيات الدينية والشخصيات المؤثرة في توعية الامة الاسلامية واحباط مخططات اعداء الاسلام في تأجيج نيران الخلافات بين الشيعة والسنة ودعوا الى تعزيز الوحدة والتضامن وتعزيز جبهة الصمود المناهضة للارهاب وقتل الاشقاء واحباط مؤامرات الاعداء المشؤومة وعملائهم.

واكد البيان على دعم الشعب الايراني الثوري للثورات الشعبية في المنطقة والتاكيد على مواصلة توهج الصحوة الاسلامية وادانته الشديدة لجرائم آل خليفة وآل سعود ضد شعبي البحرين والحجاز والجرائم الوحشية التي ترتكب في ميانمار وباكستان وافغانستان وليبيا والبلدان الاسلامية الاخرى والتي تلاقي الصمت القاتل لادعياء حقوق الانسان.

كما اكد البيان الختامي لمسيرات يوم القدس العالمي على دعم الشعب للفريق الايراني في المفاوضات النووية ودعاه الى التركيز على الصمود في الخطوط الحمراء التي حددها قائد الثورة لتحقيق المصالح الوطنية والحقوق النووية للبلاد والصمود والصلابة امام الاطماع والمطالب الاستكبارية.

وقال المشاركون في مسيرات يوم القدس ان الشعب الايراني المسلم يعتبر الحضور الملحمي والمليوني في المسيرات بمثابة مظهر للوحدة والعزيمة الوطنية وفرصة قيمة لابلاغ رسائل استراتيجية لاعداء الثورة الاسلامية لاسيما اميركا منتهكة العهود والمواثيق والكيان الصهيوني الجلاء وقاتل الاطفال ترمي لتحذيرهم بالكف عن تهديد الجمهورية الاسلامية واكتساب الدروس والعبر من عظمة الشعب الايراني وقواته المسلحة الشجاعة التي تقف على اهبة الاستعداد لتنفيذ اوامر قائد الثورة آية الله السيد علي الخامنئي والرد المؤلم على معسكر اصحاب النوايا السيئة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: