۱۶۴مشاهدات
ورغم ان هذه التسوية اعتبرت "باردة" على الدوام لانها اقتصرت على العلاقات الدبلوماسية بدون ان تعكس تقاربا بين الشعبين ، لكن قرار التسوية صمد امام حربين في لبنان (1982 و2006) وانتفاضتين للفلسطينيين (1987 و2000) وجمود عملية التسوية بين اسرائيل والفلسطينيين.
رمز الخبر: ۲۸۶۱
تأريخ النشر: 31 January 2011
شبکة تابناک الأخبارية: افادت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية اليوم الاثنين ان سلطات الاحتلال الاسرائيلي اوصلت رسالة سرية الى الولايات المتحدة ودول اوروبية تطلب منها دعم استقرار نظام الرئيس المصري حسني مبارك الذي يواجه موجة احتجاجات.

وفي هذه الرسالة يؤكد المسؤولون الاسرائيليون انه "من مصلحة الغرب وكل الشرق الاوسط الحفاظ على استقرار النظام في مصر" كما اضافت الرسالة.

واكدت هذه الرسالة التي وجهت الاسبوع الماضي بحسب الصحيفة انه "يجب وقف الانتقادات العلنية للرئيس حسني مبارك".

من جهتها، اعتبرت اذاعة الجيش الاسرائيلي التي نقلت هذه المعلومات، ان هذه المبادرة تشكل انتقادا للولايات المتحدة ودول اوروبية لا تدعم نظام مبارك.

ورفض ناطق باسم رئيس حكومة الاحتلال الاسرائيلي "بنيامين نتانياهو" تاكيد او نفي هذه المعلومات فيما لم يتسن الاتصال بوزارة الخارجية على الفور.

وحتى الان لزم القادة الاسرائيليون الصمت عموما بخصوص التظاهرات في مصر فيما امر نتانياهو وزراءه بالامتناع عن الادلاء بتصريحات.

واكتفى نتانياهو الاحد بالتاكيد ان "اسرائيل تريد الحفاظ على السلام مع مصر" ، وكذلك على "الاستقرار والامن الاقليمي" وذلك على خلفية التظاهرات التي تهدد نظام مبارك.

وابرمت مصر "معاهدة سلام" مع اسرائيل مقابل انسحابها من كافة الاراضي المصرية التي احتلتها في حزيران/يونيو 1967.

ورغم ان هذه التسوية اعتبرت "باردة" على الدوام لانها اقتصرت على العلاقات الدبلوماسية بدون ان تعكس تقاربا بين الشعبين ، لكن قرار التسوية صمد امام حربين في لبنان (1982 و2006) وانتفاضتين للفلسطينيين (1987 و2000) وجمود عملية التسوية بين اسرائيل والفلسطينيين.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: