۲۱۳مشاهدات
واثارت الاحتجاجات الاطاحة قبل اسبوعين بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي بعد مظاهرات بشأن قضايا مماثلة تتعلق بالفقر والحرية. واندلعت مظاهرات ايضا في اليمن والجزائر والسودان والاردن في الاسابيع الاخيرة.
رمز الخبر: ۲۷۹۰
تأريخ النشر: 29 January 2011
شبکة تابناک الأخبارية: تدفق المحتجون المصريون عائدين الى ميدان التحرير الواقع في وسط القاهرة في الساعات الاولى من صباح السبت على الرغم من اعلان الرئيس المصري حسني مبارك عزل الحكومة والتواجد العسكري الكبير.

واحتشد المحتجون الذين اجبرهم الجيش في وقت سابق على اللجوء الى الشوارع الجانبية القريبة وهم يهتفون "الشعب يريد تغيير النظام".

وبدت مناطق بالقاهرة كمنطقة حرب يلفها الدخان ويتناثر فيها الركام ورائحة الغاز المسيل للدموع، واندلع حريقا في مبنى "المجمع" الذي يضم عدة مكاتب حكومية في ميدان التحرير.

ورفض الرئيس المصري حسني مبارك الرضوخ لمطالب بتقديم استقالته بعد ان امر قوات ودبابات الجيش بالنزول الى المدن في محاولة لاخماد انفجار لاحتجاجات الشوارع ضد حكمه الذي بدأ قبل 30 عاما.

وعزل مبارك حكومته ودعا الى اجراء حوار وطني لتفادي الفوضى في اعقاب يوم من الاشتباكات بين الشرطة والمحتجين الغاضبين من الفقر والحكم الاستبدادي .

وقالت مصادر طبية ان 24 شخصا على الاقل قتلوا واصيب اكثر من الف في اشتباكات في القاهرة والسويس والاسكندرية.

وارسلت تلك الاضطرابات غير المسبوقة موجات عبر الشرق الاوسط حيث من المحتمل ان يواجه حكام مستبدون اخرون تحديات وهزت اسواق المال العالمية يوم الجمعة.

وسيطر الجيش الذي نشر لاول مرة خلال الاحتجاجات التي بدأت قبل اربعة ايام ميدان التحرير بالقاهرة عند منتصف الليل.

وسمعت اصوات اطلاق نار في المساء قرب مبنى البرلمان واشتعلت النار في مقر الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم مضيئة سماء الليل. واضرمت النار في سيارات ومراكز للشرطة.

واشارت تقارير الى ان اكثر من نصف القتلى الذي سقطوا خلال الاشتباكات التي وقعت الجمعة كانوا في مدينة السويس بشرق مصر والتي شهدت معظم الاحتجاجات العنيفة التي اندلعت خلال الايام الاربعة المنصرمة.

ومبارك حليف وثيق منذ فترة طويلة لواشنطن ومستفيد من المساعدات الامريكية ويبرر اسلوب حكمه الاستبدادي جزئيا بالاشارة الى خطر التشدد الاسلامي. ولكن جماعة الاخوان المسلمين المعارضة لم تلعب دورا يذكر على ما يبدو في هذه الاضطرابات.

واثارت الاحتجاجات الاطاحة قبل اسبوعين بالرئيس التونسي زين العابدين بن علي بعد مظاهرات بشأن قضايا مماثلة تتعلق بالفقر والحرية. واندلعت مظاهرات ايضا في اليمن والجزائر والسودان والاردن في الاسابيع الاخيرة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: