۵۹۱مشاهدات
و الجدير بالذكر أن هذا اليوم اطلق عليه اسم يوم الصحفي تخليدا لذكري الصحفي الشهيد صارمي واخوانه الاعلاميين في قنصلية الجمهورية الاسلامية الايرانية لدي احتلال طالبان افغانستان في عام 1998.
رمز الخبر: ۲۷۷
تأريخ النشر: 08 August 2010
شبکة تابناک الأخبارية: تصادف الیوم الاحد 8 آب ذكري استشهاد الصحفي المؤمن محمود صارمي علي يد جماعة طالبان مع اخوانه الدبلوماسيين الايرانيين في افغانستان عام 1998.و قد ولد الشهيد صارمي في احدي قري مدينة بروجرد التابعة لمحافظة لرستان في عام 1968 حيث كان والده يعمل فلاحا ويتوجه الي الكويت في بعض الاحيان للعمل هناك.

و كان الشهيد الغالي يعمل مع والده منذ الايام الاولي من عمره في الزراعة وقضي في القرية المرحلة الابتدائية وتوجه الي مدينة بروجرد لمواصلة الدراسة وسكن في منزل شقيقته هناك.

و شارك بعد فترة في الامتحانات العامة ونجح في فرع الجغرافيا فتوجه الي طهران فيما جاءت عائلته الي مدينة بروجرد وتوجه الي جبهات الحرب التي فرضها الديكتاتور العراقي صدام علي الجمهورية الاسلامية الايرانية من خلال تعبئة طلبة‌ الجامعات من جامعة طهران.

و أمضي الشهيد صارمي 17 شهرا في الجبهة ثم عاد الي الجامعة لمواصلة دراسته وبدأ في الوقت ذاته العمل مع وكالة أنباء الجمهورية الاسلامية " ارنا " في عام 1992.

و تزوج هذا الشهيد الغالي حينذاك فكانت ثمرة زواجه نجله سينا وتم اختياره رئيسا لمكتب ارنا بمدينة مزار شريف شمال افغانستان الي يوم استشهاده علي يد جماعة طالبان مع اخوانه الدبلوماسيين الايرانيين عام 1998.

و كان آخر نبأ بعثه الي طهران هو سقوط مدينة مزار شريف بيد جماعة طالبان ودخول جلاوزة هذه الجماعة مبني قنصلية الجمهورية الاسلامية الايرانية وذلك قبل شهادته بدقيقتين التي كانت الجملة الاخيرة التي بعثها.

و الجدير بالذكر أن هذا اليوم اطلق عليه اسم يوم الصحفي تخليدا لذكري الصحفي الشهيد صارمي واخوانه الاعلاميين في قنصلية الجمهورية الاسلامية الايرانية لدي احتلال طالبان افغانستان في عام 1998.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: