۲۶۰مشاهدات
و لم يعتبر رانز خروج القوات الأميركية من العراق نهاية للتعاون بين البلدين قائلا ,الحقيقة أن الاتفاقية الاستراتيجية بين البلدين تحث على التعاون بعد 2011 في مجالات الدفاع والأمن لكن هذه البرامج ستنتقل من قيادة عسكرية إلى قيادة مدنية وبعد الانسحاب سيكون لدينا مكتب للمساعدة الأمنية.
رمز الخبر: ۲۷۴۶
تأريخ النشر: 26 January 2011
شبکة تابناک الأخبارية: قال الناطق الرسمي باسم السفارة الامريكية في بغداد "ديفيد رانز", أن الولايات المتحدة الأميركية تحبذ مباحثات مع ايران حول العراق لكن الايرانيين يرفضون ذلك.

و نقلت وكالة انباء فارس مقابلة ل "رانز" مع صحيفة " الشرق الاوسط " قال فيها ,أن هناك تحسنا وتطورا جيدا في علاقة العراق مع جيرانه حيث وجدنا دعما كبيرا للحكومة العراقية الجديدة من جيرانها في المنطقة وكذلك زيارة رؤساء وزارات ومسؤولين كبارا في المنطقة إلى العراق من إيران والأردن وتركيا والأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى.

و اشار "رانز" الى العلاقات مع الجمهورية الاسلامية مؤكدا ,اننا لم نوفق بالتفاوض مع إيران بشأن العراق مؤكدا أن محادثات واشنطن مع إيران تقتصر على محادثات دول الخمسة زائد واحد حول برنامج إيران النووي.

و لم يعتبر رانز خروج القوات الأميركية من العراق نهاية للتعاون بين البلدين قائلا ,الحقيقة أن الاتفاقية الاستراتيجية بين البلدين تحث على التعاون بعد 2011 في مجالات الدفاع والأمن لكن هذه البرامج ستنتقل من قيادة عسكرية إلى قيادة مدنية وبعد الانسحاب سيكون لدينا مكتب للمساعدة الأمنية.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار