۳۰۲مشاهدات
وبين ان "الهدف من هذه التغييرات هو توفير حماية اكبر للزوار ولتفادي وقوع تفجيرات أو أعمال إرهابية خاصة وان الزيارة مهددة من قبل الجماعات الإرهابية ".
رمز الخبر: ۲۶۹۳
تأريخ النشر: 23 January 2011
شبکة تابناک الأخبارية: يتوافد ملايين الزوار على كربلاء المقدسة جنوب العاصمة العراقية بغداد، وذلك لإحياء مناسبة اربعينية استشهاد الامام الحسين بن علي عليهما السلام.

ويحرص مئات الالوف من العراقيين على التوجه الى كربلاء مشيا على الأقدام على الرغم من التهديدات من قبل الجماعات الارهابية المسلحة تستهدفهم في هذه المناسبة.

وقال محافظ النجف الاشرف بالوكالة رزاق محسن شريف امس السبت: ان أكثر من 7 ملايين زائر من العراقيين والعرب والأجانب اتجهوا عبر النجف الاشرف إلى مدينة كربلاء، لأداء مراسم زيارة الأربعين، مبينا أن التفجيرات التي حصلت في كربلاء الخميس وأوقعت عشرات الضحايا لم تؤثر سلبا على عدد المتجهين للزيارة، وأعداد الزوار ارتفعت عقب التفجيرات في رسالة واضحة بتحدي الزائرين للأعمال الارهابية".

وشهدت كربلاء الخميس تفجيرين ارهابيين احدهما شمال المدينة والآخر جنوبها، أسفرا عن استشهاد 56 شخصا واصابة أكثر من 170من العراقيين القادمين لإحياء أربعينية الإمام الحسين عليه السلام التي ستصادف يوم الثلاثاء المقبل.

وأشار شريف، الذي كان يتحدث من ناحية الحيدرية (45 كم شمال النجف) على الطريق الرئيسي الرابط بين النجف وكربلاء والذي تستخدمه مواكب الزوار الراجلة من عرب واجانب وعراقيين، ان "عدد الزائرين هذا العام زاد كثيرا عن العام الماضي, لا سيما العرب والأجانب الذين وفدوا عبر مطار النجف الدولي", مبينا ان "الحكومة قدمت تسهيلات كبيرة للزوار العرب والاجانب بمنحهم فيزة الدخول في المطارات أو في المنافذ الحدودية".

ولم يحدد محافظ النجف وكالة، اعداد الزائرين العرب والأجانب، مكتفيا بالقول أن اعدادهم تفوق الاعداد المسجلة في الأعوام الماضية.

وأضاف ان "الأجهزة الأمنية والخدمية منذ أسبوعين تنفذ خطتها المركزية لإنجاح زيارة الأربعين", مستطردا ان "الخطة تشمل تقديم دعم لوجستي مهم لمحافظة كربلاء بالتنسيق مع المحافظات المجاورة"، مبينا أن "تنفيذ الخطة سيستمر حتى 27 من صفر وهي ذكرى وفاة الرسول الأعظم صلى الله عليه وسلم والتي يزور خلالها العراقيون مرقد الامام علي عليه السلام في النجف".

ومضى شريف قائلا ان "زيارة الأربعين لهذا العام تسير وفق ما مخطط لها, وبشكل مثالي بعد تسخير كل مؤسسات الدولة لخدمة الزائرين"، مطالبا في الوقت عينه أصحاب المواكب والزائرين أن "تكون لديهم ثقافة امنية لمساعدة اخوانهم في الأجهزة الأمنية, المستمرين في العمل منذ 15 يوما في سبيل الحفاظ على سلامتهم".

وتشهد مدينة النجف (160 كلم جنوب بغداد) منذ 15 يوما توافد مئات الآلاف من الزائرين العراقيين والعرب والأجانب يوميا لأداء مراسم زيارة الامام علي بن ابي طالب عليه السلام ثم السير مشيا على الأقدام الى مدينة كربلاء (87 كم شمال المدينة) لأداء مراسم زيارة الأربعين.

من جهته، قال مدير عام شرطة كربلاء اللواء احمد علي زويني أمس السبت، إن تغييرا طرأ على الخطة الأمنية من الناحية التكتيكية مع تشديد الإجراءات التفتيش وزيادة الطلعات الجوية العراقية، مشيرا إلى إن قوات إضافية من الجيش وصلت إلى المدينة للمشاركة في الخطة الأمنية لزيارة الأربعينية.

وأوضح زويني "طرأت على الخطة الأمنية تغييرات تكتيكية تناسب الإجراءات الأمنية المتخذة لحماية ملايين الزوار الذين يفدون إلى المدينة لإحياء أربعينية الإمام الحسين "، مضيفا ان "التغييرات شملت زيادة أعداد النقاط التفتيشية والسيطرات مع تغيير في حركة أماكن وتواجد عناصر الأجهزة الأمنية وتوزيعهم بين السيطرات مع انتشار على مسافات ابعد لمراقبة جميع المناطق".

وبين ان "الهدف من هذه التغييرات هو توفير حماية اكبر للزوار ولتفادي وقوع تفجيرات أو أعمال إرهابية خاصة وان الزيارة مهددة من قبل الجماعات الإرهابية ".

وتابع زويني "وزارة الدفاع عززت العناصر الأمنية بإرسالها قوات إضافية تم توزيعهم على المناطق الخارجية التي من الممكن استهداف العناصر الإرهابية لزوار من خلالها "، لافتا الى ان "طيران الجيش كثف من طلعاته الجوية للمراقبة الميدانية وإرسال المعلومات إلى غرفة العمليات المشتركة عن أي تحرك مشبوه".
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: