۵۰۴مشاهدات
وفي شوارع العاصمة كانت مجموعات من المتظاهرين الفرحين ترقص وتهتف "دوفالييه دوفالييه" فيما اخرون يطالبون بعودة اريستيد المقيم في المنفى في جنوب افريقيا منذ 2004.
رمز الخبر: ۲۶۴۷
تأريخ النشر: 17 January 2011
شبکة تابناک الأخبارية: وصل يوم الاحد الى "بور او برنس" الديكتاتور الهايتي السابق "جان كلود دوفالييه" الذي طرد من الحكم تحت ضغط ثورة شعبية عام 1986، وقضى ليلته الاولى في فندق في "بيتيونفيل" بضواحي العاصمة حيث كان مئات المؤيدين في انتظاره.

ورحب متظاهرون احتشدوا خلف سياج مبنى مطار بور او برنس بالرئيس السابق "مدى الحياة" الذي غادر المطار في موكب يضم عددا من السيارات الخاصة.

واعلن رونالد بريفيل (25 عاما) الذي هرع الى المطار لرؤية الرئيس السابق الذي لم يعرفه "دوفالييه عاد ، سيكون لنا الان بلد حقيقي، اننا مسرورون بوجوده هنا ليعيد الى البلاد صورتها الماضية".

وهتف شاب اخر "يجب محاكمته، لقد ارتكب جرائم ونهب اموال الشعب. يحيا اريستيد" في اشارة الى الرئيس السابق جان برتران اريستيد.

واعرب شرطي شاب في الثامنة عشرة من العمر عن فرحته لعودة دوفالييه وقال "لم اكن ولدت حين رحل، لكنني لطالما سمعت انه كان رئيسا جيدا".

وقالت امراة "يجب ان يضع نفسه في خدمة المصالحة الوطنية ، هذا ما يحتاجه البلد. وان يخفض كلفة المعيشة".

وفي شوارع العاصمة كانت مجموعات من المتظاهرين الفرحين ترقص وتهتف "دوفالييه دوفالييه" فيما اخرون يطالبون بعودة اريستيد المقيم في المنفى في جنوب افريقيا منذ 2004.

وقالت فيرونيك روا زوجة دوفالييه: "عدنا بكل بساطة، لكن هذا الاستقبال خارق، ثمة الكثير من التاثر".

وكان وزير خارجية الرئيس السابق ادريان ريمون ورئيس حرسه الشخصي الكولونيل السابق كريستوف داردومبريه في مقدمة مستقبليه.

ولم يشا اي من المسؤولين الحكوميين الادلاء بتصريح وقال وزير طلب عدم كشف اسمه "لا يتهيا لي ان الحكومة كانت على اطلاع بالامر".
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: