۳۷۰مشاهدات
وطالبت المجلة المتخصصة بالسياسة الخارجية الأمريكية إدارة أوباما بدعم المؤسسات الأهلية المستقلة في الدول العربية لاحداث التغيير واشارت إلى أن وزيرة الخارجية الأمريكية قد انتقدت بصوت خافت في منتدى عقد في قطر العنف السياسي. مما ابهج الناشطين.
رمز الخبر: ۲۶۰۵
تأريخ النشر: 15 January 2011
شبکة تابناک الأخبارية: انتقدت مجلة "فورين بوليسي" سياسات ادارة "باراک أوباما" ومواقفها من أنظمة الحكم العربية المهزوزة ونبهت المجلة بأن الأنظمة العربية لن تكون اشد أمنا من الاتحاد السوفياتي الذي سقط وتهاوى.

وقالت إن سقوط الرئيس التونسي "زين العابدين بن علي" بثورة شعبية سيزرع الفتيل الذي سينتقل من دولة عربية إلى دولة عربية اخرى.

وطالبت المجلة المتخصصة بالسياسة الخارجية الأمريكية  إدارة أوباما بدعم المؤسسات الأهلية المستقلة في الدول العربية لاحداث التغيير واشارت إلى أن وزيرة الخارجية الأمريكية قد انتقدت بصوت خافت في منتدى عقد في قطر العنف السياسي. مما ابهج الناشطين.

وقالت "كلينتون" أن المؤسسات الأهلية تغرق في الرمال. واضافت ان على الانظمة العربية الحاكمة أن تكف عن التصرف وكأن المؤسسات غير الحكومية عدو لها بل هم شركاؤها. وقالت المجلة ان كلامها كان انتقادا ضمنيا لدولة قطر المستضيفة المنتدى والتي لا يوجد بها أي منظمة غير حكومية  ولا حرية إعلام وحتى المنظمة التي دعت للمنتدى هي منظمة حكومية.

واشارت المجلة إلى ان الكثيرين في الدول العربية وفي أمريكا بلومون إدارة أوباما لأنها لم تكمل مشروع إدارة ة بوش لنشر الديمقراطية والحريات في منطقة الشرق الأوسط وتؤكد المجلة أن الحكام العرب المتصلبين يدركون جيدا حاجة واشنطن لهم من اجل الاستقرار الأقليمي في المنطقة  لكنهم ليسوا أكثر أمانا من الاتحاد السوفياتي ولهذا على ادارة أوباما ان تدعم مشاركة الناس في الحكم.

وطالبت المجلة إدارة أوباما بأن تكون أكثر وضوحا في سياساتها وان تكون مقنعة في منطقة يضج اهلها من أجل التغيير.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: