۸۴مشاهدات
من جانبه قال السفير الأميركي ان بلاده "مستمرة في تقديم الدعم، والإسناد، والمساعدة للعراق في حربه ضد عصابات داعش الإرهابية"، مشيراً إلى أن "الضربات الجوية ساهمت في إضعاف تنظيم داعش، وكبدته الكثير من الخسائر".
رمز الخبر: ۲۵۹۵۷
تأريخ النشر: 27 January 2015
شبكة تابناك الاخبارية: اكد وزير الخارجية العراقي إبراهيم الجعفري، الاثنين، أن العراق لا يعاني من أزمة مقاتلين، لافتاً في ذات الوقت الى أن البلاد بحاجة الى الدعم اللوجستي والمعلومات الاستخبارية، وذلك خلال استقباله السفير الأميركي في العراق ستيوارت جونز.

وقال الجعفري في بيان صدر عن مكتبه، وتلقت "السومرية نيوز" نسخة منه، إن "العراق لا يعاني من أزمة مقاتلين"، مشيراً الى أن "القوات الأمنية، والحشد الشعبي أثبتوا أن العراق ليس بحاجة للقوات البرية من خلال الانتصارات التي تتحقـق على الأرض".

وأضاف أن "العراق بحاجة للمزيد من الدعم الأمني والعسكري المتمثل بالغطاء الجوي، والدعم اللوجستي، والمعلومات الاستخبارية، والمساعدات الإنسانية"، داعياً الدول الصديقة للعراق كافة إلى "توفير المساعدات الإنسانية للنازحين الذين تجاوز عددهم أكثر من مليوني نازح يعيشون ظروفاً معاشية صعبة، ومعاناة كبيرة مع شدة البرد، وهطول الأمطار".

من جانبه قال السفير الأميركي ان بلاده "مستمرة في تقديم الدعم، والإسناد، والمساعدة للعراق في حربه ضد عصابات داعش الإرهابية"، مشيراً إلى أن "الضربات الجوية ساهمت في إضعاف تنظيم داعش، وكبدته الكثير من الخسائر".

وشدد جونز، بحسب بيان مكتب الجعفري، على أن بلاده "ستبذل المزيد من الجهود لتقديم المساعدات الإنسانية للعوائل النازحة".

وكان رئيس الوزراء حيدر العبادي قال، الاثنين، لقائد القوات الاميركية الوسطى الجنرال لويد اوستن، اهمية زيادة الدعم والاسناد الجوي للقوات العراقية.

ويشهد العراق وضعاً أمنياً استثنائياً، إذ تتواصل العمليات العسكرية لطرد تنظيم "داعش" من المناطق التي ينتشر فيها بمحافظات نينوى وصلاح الدين وديالى وكركوك، بينما تستمر العمليات في الأنبار لمواجهة التنظيم، كما ينفذ التحالف الدولي ضربات جوية تستهدف مواقع التنظيم في مناطق متفرقة من تلك المحافظات توقع قتلى وجرحى بصفوفه.

مواقع عراقية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
آخرالاخبار