۱۶۲مشاهدات
وتؤكد مصادر خاصة لـ"الغد"، أن الاسلحة الايرانية موجودة حاليا في المناطق التي تشهد قتالا بين سرايا الحشد الشعبي وداعش، ومنها الاسلحة الخفيفة والمتوسطة اضافة الى القاذفات والذخيرة المتنوعة.
رمز الخبر: ۲۵۹۵۲
تأريخ النشر: 26 January 2015
شبكة تابناك الاخبارية: أعلنَ عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية قاسم الاعرجي، انه لولا الأسلحة الإيرانية لسقطت بغداد بيد عصابات داعش، منتقدا إصرار التحالف الدولي على مصادرة جهود الحشد الشعبي في تحقيق الانتصارات على التنظيم الارهابي.
 
وقال الاعرجي في حديثه لـ"الغد"، إن "الدور الإيجابي الإيراني واضح في العراق، ولولا الأسلحة الإيرانية لكان الدواعش يحتلون ليس فقط الموصل وبعض المدن، بل يمتد احتلالهم حتى بغداد"، مؤكدا أن "فتوى المرجعية الدينية والاستجابة الشعبية لها منع التنظيم الارهابي من الوصول الى العاصمة، واصبحت الكثير من المدن عصيّة على داعش لوجود المتطوعين والاسلحة التي تجابههم".
 
وتؤكد مصادر خاصة لـ"الغد"، أن الاسلحة الايرانية موجودة حاليا في المناطق التي تشهد قتالا بين سرايا الحشد الشعبي وداعش، ومنها الاسلحة الخفيفة والمتوسطة اضافة الى القاذفات والذخيرة المتنوعة.
 
وتأتي هذه الأسلحة وسط تماهل من الجانب الأمريكي في تمويل الجيش العراقي بالاسلحة والذخيرة، خصوصا في الفترة التي اعقبت دخول داعش لبعض المحافظات العراقية منتصف العام الماضي.
 
وبشأن مؤتمر لندن الذي شارك فيه العراق لدعم بغداد في محاربتها الارهاب، قال عضو لجنة الامن والدفاع النيابية، إن "حكومات الدول التي شاركت في المؤتمر تخدع شعوبها من خلال ايهامهم بأن الضربات الجوية هي من اضعفت داعش، لكن وبما لا يقبل الشك ان من غيّر المعادلة على الارض هم عناصر الحشد الشعبي، واشار الى ان المؤتمر الصحفي الذي جمع رئيس الوزراء حيدر العبادي ووزيري خارجية الولايات المتحدة وبريطانيا في لندن هو التفاف على انتصارات الشعب العراقي، بعد ان أعطوا للضربات الجوية للتحالف الدور الأبرز في الحرب ضد داعش وتجاهلوا بطولات الحشد الشعبي".
 
وشدد الأعرجي على "لا نعلم لماذا هذا التجاهل المستمر لدور الحشد الشعبي في قتال داعش"، مؤكدا انه "لولا المتطوعون والاستجابة لنداء المرجعية لكانت محافظات العراق بيد داعش، ولن ينفع التحالف الدولي المكون من 60 دولة في اعادة الامور الى نصابها الحقيقي".
 
وكان مؤتمر لندن قد اختتم اعماله بالعاصمة البريطانية، الخميس الماضي، وشارك فيه ممثلو بعض الدول المشاركة في التحالف الدولي ضد داعش، واعلن خلاله رئيس الوزراء حيدر العبادي ان العراق تلقى شحنة سلاح أمريكية وستدفع بغداد ثمنها حال ارتفاع اسعار النفط.

النهاية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: