۹۸مشاهدات
واعتبر استغلال حرية التعبير للاساءة الى مقدسات المسلمين وايجاد موجة من الاسلاموفوبيا، امرا مرفوضا لن يتمخض عنه سوى المزيد من ترويج التطرف.
رمز الخبر: ۲۵۹۴۲
تأريخ النشر: 26 January 2015
شبكة تابناك الاخبارية: أكد وكيل وزارة الخارجية الايرانية، مرتضى سرمدي، ان بعض الدول الغربية والاقليمية تنبهت متاخرة الى خطر الارهاب والتطرف بعد امتدادهما الى منطق اخرى، لافتا الى ان ايران اكدت دوما ضرورة وقف الدعم المالي واللوجستي للجماعات الارهابية.
 
وخلال استقباله نائب رئيس البرلمان الالماني كلوديا روت اعتبر سرمدي تعزيز التعاون البرلماني بين ايران والمانيا بانه هام في اطار اضطلاع الشعوب بدورها ومسؤولياتها في المساهمة بتعزيز الفهم المتبادل وتمتين العلاقات.
 
واعرب عن اسفه لان بعض الدول الغربية ودول المنطقة تنبهت الى هذا الخطر عندما توسع وازدادت رقعته في ارجاء المنطقة والعالم، مشددا على ضروره ان تتغير بعض السياسات التي ادت الى تصاعد وتيرة الارهاب.
 
واعتبر استغلال حرية التعبير للاساءة الى مقدسات المسلمين وايجاد موجة من الاسلاموفوبيا، امرا مرفوضا لن يتمخض عنه سوى المزيد من ترويج التطرف.
 
من جانبها اشارت المسؤولة البرلمانية الالمانية كلوديا روت خلال هذا اللقاء الى الدور البارز للجمهورية الاسلامية الايرانية في المنطقة وتاريخ تعاطيها الايجابي لتسوية مشاكل المنطقة بما في ذلك استضافة ملايين اللاجئين الافغان وتقديم المساعدة لمواجهة الارهاب في العراق، معلنة عن الاستعداد لتعزيز العلاقات البرلمانية والاستفادة من الطاقات الموجودة بين البلدين.
 
واكدت ضرورة التركيز على الحل السياسي للازمة السورية والمشاركة والتعاون وقيام القوى الاقليمية بدور فاعل من اجل معالجة مشاكل المنطقة.
 
واعتبرت ممارسات داعش والجماعات التكفيرية الاخرى بانها لا تمت الى الاسلام بصلة.

النهاية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: