۲۶۰مشاهدات
وأظهرت التحقيقات الأولية وفقا للمصادر نفسها تضاعف عدد الطلاب المعتدى عليهم جنسيا من قبل المعلم المتهم بعد افصاح مزيد من التلاميذ عن اعتداءات كانوا تعرضوا لها في اوقات سابقة.
رمز الخبر: ۲۵۹۲
تأريخ النشر: 14 January 2011
شبکة تابناک الأخبارية: نقلت إدارة التربية والتعليم بالمنطقة الشرقية إلى مدرسة أخرى معلم التربية الإسلامية المتهم بالاعتداء جنسيا على مجموعة من تلاميذه بإحدى مدارس بلدة الأوجام الابتدائية في محافظة القطيف.

وذكرت مصادر مطلعة لشبكة راصد الاخبارية أن المعلم المتهم "ف. الخالدي" نقل إلى مدرسة حكيم بن حزام المتوسطة في بلدة أم الساهك بنفس المحافظة.

وأظهرت التحقيقات الأولية وفقا للمصادر نفسها تضاعف عدد الطلاب المعتدى عليهم جنسيا من قبل المعلم المتهم بعد افصاح مزيد من التلاميذ عن اعتداءات كانوا تعرضوا لها في اوقات سابقة.

ودرج الخالدي وفقا لأولياء أمور على الاعتداء جنسيا على التلاميذ الصغار داخل الصفوف او بعد استدراجهم إلى أماكن منعزلة في المدرسة.

ووُصف نقل الخالدي بـ"المؤقت" فيما تستمر التحقيقات معه في الاعتداءات الجنسية المنسوبة إليه استجابة لشكوى تقدم بها الأهالي قبل نحو اسبوعين.

وكانت مصادر اعلامية نسبت في وقت سابق لمدير عام التربية والتعليم بالمنطقة الشرقية عبدالرحمن المديرس تأكيده تسلم خطاب الشكوى ووعده بإجراء تحقيق وتطبيق الإجراءات النظامية في حال ثبوت تهمة الاعتداء بحق المعلم.

وتشهد الدوائر والمرافق التعليمية في محافظتي الاحساء والقطيف باستمرار حوادث ذات طابع طائفي يتورط فيها موظفون ومعلمون سلفيون غالبا ما تنتهي بنقل الاخيرين إلى مواقع عمل أخرى.

ويتهم الأهالي وزارة التعليم ومكتب الاشراف التربوي في القطيف بالتساهل ازاء اساءات المعلمين الوهابيين لتلاميذهم الشيعة والاكتفاء بنقلهم إلى مدارس أخرى دون اتخاذ اجراءات جدية بحقهم.

يشار إلى أن المعلمين السلفيين وخريجي كليات الشريعة وحدهم المناط بهم رسميا تدريس المواد الدينية لطلاب مختلف المراحل التعلمية بالمملكة.

وجائت حادثة الخالدي بعد أيام على فصل معلم شيعي في القطيف بذريعة تدريسه التلاميذ الصلاة وفق الطريقة الشيعية.

ودفع هذا الامر مراقبين لاعتبار الحادثة الاخيرة اختبارا عمليا لنزاهة ادارة التعليم وادارة الاشراف التربوي المتهمة بتطبيق معايير مزدوجة بين المعلمين الشيعة والسلفيين في المنطقة.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: