۱۲۹مشاهدات
وأضافت ستروك ان "من يقوم بدفع راتب للمنفذين ويخطط لأعمال إرهابية بشوارع اسرائيل بيد، وبيده الأخرى يوقع على تحقيقات في محكمة لاهاي؛ هو ليس شريكاً، ولكنه عدو يجب التصرف معه بطريقة مناسبة".
رمز الخبر: ۲۵۸۹۹
تأريخ النشر: 21 January 2015
شبكة تابناك الاخبارية: علق وزير الأمن الداخلي الإسرائيلي يتسحاق أهرونوفيتش، صباح اليوم الأربعاء، على عملية الطعن في تل أبيب بالقول "المنفذ إرهابي أجنبي غير شرعي، وتم استجوابه في المستشفى".

كما علّقت عضو الكنيست من "البيت اليهودي" أوريت ستروك متهمة الرئيس الفلسطيني محمود عباس بأنه "يمول ويشجع ويشيد بمثل تلك الهجمات، هو المسؤول الرئيسي بلا شك عن هذا الهجوم".

وأضافت ستروك ان "من يقوم بدفع راتب للمنفذين ويخطط لأعمال إرهابية بشوارع اسرائيل بيد، وبيده الأخرى يوقع على تحقيقات في محكمة لاهاي؛ هو ليس شريكاً، ولكنه عدو يجب التصرف معه بطريقة مناسبة".

ورد عضو الكنيست عن "البيت اليهودي" يوني شيتفون قائلاً "لمن نسي، نحن نوجد في حرب إرهابية زاحفة، عرب إسرائيل لديها اختبار ولاء، ولكن إسرائيل لديها اختبار بالهجوم والقوة، يجب ان نعمل بيد من حديد"، مشدداً على ان "للدولة سيادة، ولا توجد امتيازات لضبط النفس تجاه الإرهاب، ضبط النفس يخلق النجاح الذي يعمل على تحفيز الخلايا الإرهابية".

قال قائد لواء تل أبيب في الشرطة نيتسف بينسي ساو ان "الفلسطيني الإرهابي، وهو من سكان الأراضي المحتلة، استقل الحافلة على بعد مسافة قصيرة من مكان الحادث، وبدأ في مهاجمة السائق بآلة حادة"، مشيراً إلى أنه "كانت استجابة من سائق الحافلة كبيرة، فقد قاوم الطعن".

وأشاد بنتسي ساو بأداء وحدة "نحشون" التي كانت تنقل المعتقلين الى المحكمة وشاهدت العملية، وأنها تتبعت الحافلة وعندما توقفت بدأت في السيطرة على الفلسطيني وتم تجريده من ملابسه بالمشاركة مع الشرطة لضمان ألا يكون لديه متفجرات، مضيفاً "لم يكن هناك تحذير من أي تفجير في تل أبيب".

هذا ووصل مفتش الشرطة العام الجنرال يوحنان دانينو الى مكان الحادث للوقوف عن كثب على سير عملية التحقيق فيه.

بدوره؛ أوضح قائد فرقة "نحشون" ميسار بيني بتروشفيلي قائلاً "كنا في طريقنا الى نقل معتقلين الى المحكمة، ورأينا في منطقة جسر معاريف جمعاً غفيراً من الناس الذين يصرخون طلباً للمساعدة، ونحن حددنا المنفذ وقمنا بمطاردته وأطلقنا النار على قدميه، وتم تكبليه وانتظرنا حتى وصول ضباط الشرطة".

رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: