۲۱۰مشاهدات
واعتبر العربي أن مكافحة الإرهاب "ليست مسألة عسكرية أو أمنية فقط، لذا يجب خوضها على المستوى الفكري والثقافي والإعلامي والديني".
رمز الخبر: ۲۵۸۹۱
تأريخ النشر: 21 January 2015
شبكة تابناك الاخبارية: أصدرت بلجيكا مذكرة توقيف أوروبية في حق كل من المشتبه فيه الجزائري الذي أوقف في اليونان، وقد يكون على علاقة بخلية جهادية اعتقل أفرادها الأسبوع الماضي،وكذلك المغربي الأصل عبد الحميد أبا عود، القائد المزعوم للخلية البلجيكية التي خططت لمهاجمة شرطيين في الشارع، فما زال فاراً، علماً أنه قاتل سابقاً في صفوف داعش في سوريا.

ومع استمرار حال الاستنفار في أوروبا، وبعد اعتداءات باريس بين 7 و9 الشهر الجاري وكشف خلية جهادية في بلجيكا، دعا وزراء الخارجية الأوروبيون في اجتماع عقدوه ببروكسيل أمس وحضره الأمين العام لجامعة الدول العربية نبيل العربي، إلى زيادة التعاون بين بلدانهم والبلدان العربية في مكافحة الإرهاب.

ويمهد هذا الاجتماع لقمة يعقدها رؤساء الدول والحكومات الأوروبية في 12 فبراير، الذين يريدون تعزيز مراقبة المقاتلين الأجانب الأوروبيين العائدين من القتال في سوريا أو العراق.

وقالت وزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني: "يجب أن نعزز تعاوننا مع البلدان العربية، لتشديد عمليات مراقبة حدود فضاء شينغن، ومكافحة تهريب الأسلحة، وإنشاء سجلات مشتركة للمسافرين جواً". وزادت: "تستهدف الهجمات الإرهابية خصوصاً المسلمين في العالم، لذا نحتاج إلى إنشاء تحالف وإجراء حوار لنخوض المواجهة معاً".

واعتبر العربي أن مكافحة الإرهاب "ليست مسألة عسكرية أو أمنية فقط، لذا يجب خوضها على المستوى الفكري والثقافي والإعلامي والديني".

النهاية
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: