۲۴۰مشاهدات
وطالب رئيس الوزراء التركي الحكومة الاسرائيلية بالاعتذار ودفع التعويضات على ما جرى من عدوان على سفينة "مرمرة" التركية، التي كانت ضمن سفن "أسطول الحرية"، والتي قتل على متنها تسعة متضامنين أتراك في نهاية أيار (مايو) الماضي.
رمز الخبر: ۲۵۸۴
تأريخ النشر: 13 January 2011
شبکة تابناک الأخبارية: هاجم رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان وزير خارجية حكومة الاحتلال الاسرائيلي أفيغدور ليبرمان، هجوما عنيفا، واكد ان تركيا تقف إلى جانب حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، كونها حركة مقاومة تدافع عن الأرض.

ووصف اردوغان "في تصريحات له مساء الأربعاء" ليبرمان بالحقير، وقال: "إن ليبرمان قام بكل الأعمال الحقيرة"، مشيراً إلى أن حكومة نتنياهو الحالية هي الأسوأ بالنسبة لتركيا.

وحول وقوفه الى جانب حماس، قال أردوغان: "نحن قبل كل شيء دائماً نقف إلى جانب حماس عندما تكون محقة"، مؤكدا ان حماس حركة سياسية دخلت الانتخابات وفازت، واستبعد تحقيق أي اتفاق تسوية في المنطقة دون موافقة "حماس".

واضاف رئيس الوزراء التركي: "بالأمس كنت بجنبها والآن سأكون بجنبها، ذلك بأن حركة حماس حركة مقاومة، وأنا لا أنظر إلى حماس على أنها (إرهابية)، أنهم أناس يدافعون عن أرضهم، وهي حركة سياسية هكذا أنظر إليها وأنظر إليها بأنها حركة دخلت الانتخابات وهي حزب كسب هذه الانتخابات".
 
واتهم من وصفهم بـ "أعداء الديمقراطية" بعدم إعطاء فرصة سياسية لحركة حماس، وأضاف: "لقد استطاعوا أن يضعوا أمامها كل العراقيل لكي لا تنجح بأي شكل"، مشيرا إلى أنه أكد لرئيس اللجنة الرباعية توني بلير بأن "الطاولة التي لا تجلس عليها حماس لن يخرج منها أي سلام".

وطالب رئيس الوزراء التركي الحكومة الاسرائيلية بالاعتذار ودفع التعويضات على ما جرى من عدوان على سفينة "مرمرة" التركية، التي كانت ضمن سفن "أسطول الحرية"، والتي قتل على متنها تسعة متضامنين أتراك في نهاية أيار (مايو) الماضي.

وتابع: ما نريده حتى الآن من الجانب الإسرائيلي، بعد أن أرجعوا إلينا سفينة مرمرة أن يعتذروا وأن يدفعوا التعويضات وثالثاً أن يرفعوا هذا الحصار، ذلك "لأن غزة سجن مفتوح. ولا يحق لهم أن يحكموا بالسجن على كل هؤلاء الناس"، واضاف اردوغان "أنا أطلب بأن يرفع الحصار وإن لم تتم هذه الأمور فلن ترجع علاقتنا كما كانت"، حسب تأكيده.
رایکم
الاسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق: